ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

لن يرمى موظف بالشارع

أبو مرزوق: على فتح الكف عن التفكير بنزع السلاح ومطلوب رفع العقوبات عن غزة

  • فلسطين اليوم - غزة
  • 14:27 - 26 أكتوبر 2017
عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق
مشاركة

قال الدكتور موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس « إن على حركة فتح الكف عن التفكير في نزع سلاح المقاومة أو تحجيم هذا النهج والسعي لتكامل البرنامج وصولاً إلى تحقيق اهداف مشتركة توافقنا عليها فلسطينياً ».

 وأضاف أبو مرزوق في حوار مع صحيفة القدس المحلية: « إن على »فتح والسلطة اتخاذ خطوات عملية وأولها إنهاء العقوبات التي فرضت على قطاع غزة وممارسة مسؤولياتها من تطبيق ما تم الاتفاق عليه والتوقف عن سيل التصريحات والمتعلقة بالمقاومة سواء كانت استجابة للضغوط الامريكية أو الإسرائيلية« .

 وبين أنه »إذا كان هناك التزامات في هذا الصدد يجب مراجعة الالتزامات وليس إقحامها في العلاقات الوطنية وخاصة في ظل عدم التزام الطرف الاخر بأي شيء« ، مؤكداً أن الأمن الوظيفي حق لكل موظف خدم في القطاع العام وسيبقى موظفو الحكومة ضمن هياكلها ».

 وأشار أبو مرزوق إلى أن أنه « لن يرمى موظف في الشارع كما يكرر الاخوة في فتح في كل جلسات الحوار وسيفتح الباب أمام التقاعد المبكر للموظفين الراغبين وموظفي السلطة مستنكفين عن العمل لأكثر من عشرة أعوام والمئات منهم وجدوا أعمالًا أخرى، فهؤلاء بحاجة الى إعادة تأهيل أما من هم على رأس عملهم فيجب اعتمادهم وفقًا لمراكزهم القانونية ».

 وأوضح أنه « أجريت دراسات حول حاجة القطاع العام في غزة للموظفين ووجدنا أنه بعد حساب الخارجين من الخدمة بسبب الوفاة والاستقالة أو السفر ومع دمج كل الموظفين تبقى السلطة بحاجة لعدة آلاف من الموظفين »، مبيناً أن اللجنة القانونية والإدارية التي شكلتها الحكومة مهمتها الأساسية النظر في مواقع وهياكل هؤلاء الموظفين وعند أي خطأ سيتم معالجته إما سياسياً في اجتماع للفصيلين أو قانونياً برفع قضية أمام المحاكم.

وأكد أبو مرزوق « أن الملف الأمني لم يتم الحوار معمقاً حوله فيما سبق من جولات حوار وما تم اتخاذه هو مفتاح للولوج للمسألة وليس علاجها واتفاقية 2011 تكفي وتلبى ما نحتاجه من تفاهمات ما ورد في الاتفاقية كاف كأساس للانطلاق وشرط النجاح عدم تدخل الأطراف الخارجية لا سيما الاحتلال والأمريكان ».

 وشدد على أن حماس حركة شورية قراراتها تؤخذ من مؤسساتها وقرار المصالحة أُقر في جميع مؤسساتها، مبيناً أن حماس قدمت تسهيلات وخطوات إيجابية لدفع المصالحة للأمام.

 وأما عن نقل تجربة حزب الله لغزة، فبين أبو مرزوق أن حماس تخلت عن موقعها الإداري ولم تتخل عن موقفها السياسي والظروف الذاتية والموضوعية لتجربة حزب الله وبيئته تختلف عن الحركة، مؤكداً أن حماية سلاح المقاومة لديه إجماع وطني.

 ولفت إلى أن القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان لعب دورا في تقريب وجهات النظر مع مصر والتفاهمات معه في معظمها اجتماعية ولا تتعارض مع المصالحة وبوابة عمله الانتخابات القادمة وليس التفاهمات السياسية.