ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مختصون: مكافحة المخدرات بحاجة إلى استراتيجية وطنية

  • فلسطين اليوم - غزة - متابعة
  • 10:09 - 25 أكتوبر 2017
مشاركة

نظمت كلية الإعلام في جامعة الأقصى في مدينة غزة، اليوم الأربعاء، ندوة ثقافية بعنوان « توعية عن أضرار المخدرات »، وسط حضور لافت من الطلاب والطالبات في الجامعة.

وحضر اللقاء عميد كلية الإعلام في الجامعة د. ماجد تربان، والمستشار القانوني في مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة أشرف أبو سيدو، إضافة إلى منسق اتحاد الاذاعات والتلفزيونات في فلسطين صالح المصري، والدكتور في جامعة الأقصى أحمد حماد.

وأجمع الحضور على ضرورة إيجاد خطة استراتيجية منهجية وطنية لمكافحة المخدرات بين الشباب الفلسطيني في مختلف الصعد، بداية من التربية داخل المنزل والمدرسة والمسجد، وصولاً إلى الجامعات والوسائل الإعلامية خاصة مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف توعية الشباب من خطورة الإدمان على المخدرات كإحدى وسائل وقوع الجريمة.

الدكتور ماجد تربان أكد أن فعالية « توعية عن أضرار المخدرات » التي تنظمها عمادة كلية الإعلام جاء ضمن سلسلة من الفعاليات التي تقوم بها الكلية في إطار الدمج ما بين العملي والنظري وفي إطار التشبيك الدائم مع مؤسسات المجتمع المدني خارج الجامعة وخارجها« .

وأوضح أن هناك حملات منظمة لإيصال حبات »الاترمادول المخدرة« إلى أيدي الشباب الفلسطيني إلى جانب أنواع مختلفة من المخدرات، مشيراً إلى أن الجامعات تقوم بدور كبير في بناء وتوعية الشباب الفلسطيني.

وقال: المخدرات من المواضيع الهامة التي تحتاج إلى معالجة موحدة من جميع الجهات للوصول إلى بيئة نظيفة ونقية خالية من المدمنين »، لافتاً إلى أن جميع من أدمنوا على مخدرات أصبحوا أعداء لأنفسهم ولمجتمعاتهم، مبيناً أن معظم من سقطوا في وحل العمالة مع العدو « الإسرائيلي » هم ممن استدرجوا عن طريق المخدرات.

المستشار القانوني في مكافحة المخدرات أشرف أبو سيدو تحدث عن الأثار السلبية على صحة المدمن، مشيراً إلى أن المكافحة سجلت حالات كثيرة من المدمنين أصيبوا بنوبات حادة في القلب خاصة من صغار السن.

وأوضح أبو سيدو، أن جميع دول العالم تعاني من المخدرات ونحن كفلسطينيون جزء من العالم، مؤكداً أننا كمجتمع فلسطيني محافظ أنقى بكثير من تلك الدول والمجتمعات.

وشرح المستشار أبو سيدو طريقة وصول الاترمادول إلى الشباب في قطاع غزة، بطرق غير شرعية وبطرق مشبوهة، مشدداً على وجود حالات تم إلقاء القبض عليها لم تدفع ثمن المخدرات للجهات الموردة عن طريق التهريب، قائلاً: هذا يؤكد أن هناك جهات تحاول إغراق قطاع غزة خاصة والوطن العربي بشكل عام في تجارة المخدرات، خاصة مع وجود علامات على غلاف الاترمادول المصنع خارج الوطن العربي « هذا الحبوب للتصدير فقط ».

ودعا أبو سيدو الجميع لتوعية الشباب على خطورة تناول المواد المخدرة على الصحة والأسرة والمجتمع، لافتاً إلى أن بعض حالات الجريمة في قطاع غزة كانت بسبب المواد المخدرة.

أما منسق اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الفلسطينية صالح المصري، أكد أن مكافحة المخدرات هي مسؤولية وطنية تقع على كل فرد من المجتمع وبالتحديد هنا وسائل الاعلام المختلفة سواء المقروءة أو المسموعة او المرئية أو حتى الاعلام الاجتماعي الجديد (الفيسبوك وتويتر).

وقال المصري: نحن في أمس الحاجة إلى استراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات يكون الإعلام شريكا فاعلا فيها، خاصة وأن المسؤولية تكون مشتركة بين جهات عديدة في المجتمع لتوعية الجماهير أو المتعاطين أو تجار المخدرات أو حتى الجمهور الذي يتم استهدافه.

وأوضح، أن الإعلام سلاح ذو حدين، فكما انه قادر على نشر رسالة فعالة وصحيحة فهو أيضا قادر على نشر رسالة خاطئة إن لم يتم التأكد من صحتها أو إعدادها ودراستها بشكل دقيق وتوجيهها إلى الفئة المستهدفة.

وطالب المصري، بإطلاق حملات التوعية الوطنية باستمرار وضمن خطة ممنهجة تتضمن المدارس والجامعات والمجتمع ويكون للإعلام دور فاعل فيها خاصة الاعلام الاجتماعي من خلال وسائل غير تقليدية وذلك من خلال إطلاق الاوسمة المختلفة مصحوبا بمحتوى فاعل وصور واحصائيات حديثة وانفوجرافيك وإنتاج أفلام تعزز الأثر المدمر على حياة المدمن.

ودعا المصري، المستشار أشرف أبو سيدو لضرورة تسهيل عمل الصحفيين في عمل لقاءات مع تجار المخدرات والحديث عن الأثار السلبية المدمرة على حياتهم، حتى يتم توعية المواطن الفلسطيني بالأثار السلبية على الإدمان.

أما الدكتور أحمد حماد فقال: يجب أن يتم توعية الإنسان الفلسطيني بداية من البيت ثم المسجد عبر النشرات الدينية والتوعوية والدروس والخطب، وصولاً إلى المدارس والجامعات والأندية الرياضية التي ينشط بها الشباب الفلسطيني.

وأشار إلى أن للمرأة الفلسطينية دور كبير في مكافحة المخدرات عبر اهتمامها بالزوج والأولاد والإخوة وجميع أفراد العائلة، داعياً المرأة لبذل كل جهودها في تهذيب المدمنين والمتعاطين.

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاء

جامعة الاقصى لقاءة لإيصال