ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

لماذا اختارت حكومة الحمد لله زيارة منزل مسؤول فتح في غزة ؟

  • فلسطين اليوم - غزة-خاص
  • 08:17 - 02 أكتوبر 2017
أحمد حلس أبو ماهر أحمد حلس أبو ماهر
مشاركة

من المقرر أن تنطلق حكومة الوفاق الوطني لتسلم مقراتها الحكومية في قطاع غزة بعد زيارة منزل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس « أبو ماهر » خلافاً للبروتكول السابق الذي بدأ من منزل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عام 2014.

سيتناول وفد الحكومة برئاسة رامي الحمد الله والوزراء وفقاً للبرتوكول الذي نشر عبر وسائل الإعلام، طعام الغذاء في منزل حلس قبل أن يتسلم مهمه الحكومية وزيارة منزل هنية.

وتحمل زيارة وفد الحكومة لمنزل حلس رسائل متعددة للجميع خاصة لتنظيم فتح، « فلسطين اليوم » تحدثت مع المحلل السياسي طلال عوكل الذي أكد، أن زيارة حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله وجميع وزرائها والوفد الأمني المصري، إلى منزل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في قطاع غزة أبو ماهر حلس، قبل المقرات الحكومية، له معنى كبير ويحمل رسائل عدة للكل الفلسطيني.

وأوضح عوكل في تصريح لـ« فلسطين اليوم »، أن الزيارة تحمل رسالة داخلية لتنظيم فتح، بإعطاء الشرعية والمصداقية لشخص أبو ماهر حلس ومواجهة الأخرين بما فيها تيار النائب في المجلس التشريعي محمد دحلان وغيره.

ولفت إلى أن الزيارة تُعيد الاعتبار إلى دور حركة فتح المركزي في قطاع غزة، بعد التأثيرات السلبية التي طالتها بفعل الإجراءات العقابية التي اتخذتها السلطة عقب تشكيل حماس « اللجنة الإدارية ».

ولفت إلى أن الرسالة التي يسعى الرئيس توجيهها إلى حماس هي أن الحكومة تعمل ضمن برنامج حركة فتح ورئيس السلطة.

وعن الرسالة التي تحملها زيارة الحكومة لحي الشجاعية دونما الأحياء الأخرى أكد عوكل، أن حي الشجاعية منطقة منكوبة بفعل الدمار الذي لحق بالحي أثناء الحرب الأخيرة عام 2014، وأن زيارته تدلل على أن الحكومة تستعيد صلاحياتها من أجل إعادة ملف الإعمار في قطاع غزة كون المنطقة منطقة منكوبة.

وبين أن الحكومة بزيارتها إلى الشجاعية تقف على حجم الدمار في البنية التحتية من « كهرباء ومياه وصرف صحي وغيرها » وما أنجز خلال عملية الإعمار.

وكان حلس كشف أن وفد الحكومة المرافق لرئيس الوزراء د. رامي الحمدالله سيبدأ مهامه من منطقة الشجاعية إلى الشرق من محافظة غزة.

وأوضح حلس أن عددا من قيادات فصائل العمل الوطني والاسلامي سيكون في استقبال الوفد.