ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

الزراعة تحدد مواعيد قطف الزيتون

  • فلسطين اليوم - غزة - خـاص
  • 09:46 - 27 سبتمبر 2017
قطف أشجار الزيتون قطف أشجار الزيتون
مشاركة

أعلنت وزارة الزراعة في قطاع غزة اليوم الأربعاء، عن مواعيد قطف ثمار الزيتون لهذا العام، حيث تبدأ في الأول من شهر أكتوبر/ تشرين ثاني المقبل.

وأوضحت الوزارة، أن مواعيد قطف الزيتون للتخليل في الأول من الشهر المقبل لكل الأصناف، فيما سيكون موعد قطف الزيتون للعصر من نوع السوري والشملالي في السادس من شهر أكتوبر، أمام النبالي والـ« كي 18 »،  فسيكون في العشرين من الشهر المقبل.

وتقوم وزارة الزراعة في بداية كل موسم بتحديد مواعيد قطف الزيتون للتخزين وللعصير لكل منطقة، وتحديد مواعيد تشغيل المعاصر، حسب كمية المحصول، وموعد الإزهار، والظروف الجوية التي سادت أثناء نمو المحصول، وكمية الأمطار في الموسم السابق.

وقد أكد الخبير الزراعي المهندس محمد أبو عودة منسق سلاسل القيمة للزيتون في الإغاثة الزراعية، أن موسم الزيتون هذا العام فوق المتوسط حيث أن المساحات المزروعة تصل إلى حوالي 38 ألف دونم منها المثمر 28 ألف دونم والغير مثمر 10 آلاف دونم.

وأضاف أبو عودة، في حديث لـ« وكالة فلسطين اليوم الإخبارية » أن كمية الإنتاج هذا العام تُقدر ما بين 17-20ألف طن متوقع أن يذهب من5-6 آلاف طن إلى التخزين، وأن يذهب 14ألف طن إلى معاصر الزيتون وأن يخرج منهم 2700 طن زيت زيتون.

وقال أبو عودة: إن هذه الكمية لا تكفينا فهي تعتبر أقل من الكمية التي يحتاجها قطاع غزة فهو يحتاج إلى 3800طن سنوياً، حيث سيصبح هناك عجز ولكن العام الماضي كان الإنتاج أعلى من معدله السنوي حيث أن هناك كمية من زيت الزيتون مخزنة عند المزارعين بسبب عدم القدرة على تسويقها بسبب الظروف المالية.

ونوه أبو عودة إلى أن الإنتاج كان وفيراً العام الماضي، حيث تم إدخال الزيت المصري العام الماضي عن طريق الأنفاق مما أدى لوجود كساد في البضائع وعدم القدرة على بيع منتجاتهم.

وفي نفس السياق، تحدث أبو عودة عن المشاكل التي يتعرض لها موسم الزيتون من أبرزها انقطاع التيار الكهربائي وأثره السلبي على عمليات الري فالمزارع لا يستطيع إعطاء المحصول كميات الري اللازمة وارتفاع التكلفة عليه عند استخدام المولدات الكهربائية وكذلك الوضع الاقتصادي وضعف القوة الشرائية كله يؤثر سلباً على موسم الزيتون. 

وقد أكدت وزارة الزراعة للإغاثة الزراعية الفلسطينية، أنها ستوقف استيراد الزيت من الجانب المصري عن طريق الأنفاق لهم في فترة عمل المعاصر لإنتاج الزيت إلى حين دراسة الأسواق مع بداية العام القادم حيث قامت الإغاثة الزراعية بعمل حملة من أجل دعم المنتج الوطني ودعم المزارع الفلسطيني في قطاع غزة.