ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

ماذا سيتضمن خطاب « عباس » في الأمم المتحدة يوم الأربعاء المقبل؟

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 13:45 - 17 سبتمبر 2017
عباس في الأمم المتحدة عباس في الأمم المتحدة
مشاركة

أعلنت الرئاسة الفلسطينية اليوم الأحد، أن خطاب رئيس السلطة محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء المقبل « سيكون مهما ويحدد معالم المرحلة القادمة ».

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن زيارة الرئيس عباس إلى نيويورك تشمل محورين الأول سيكون خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والثاني اللقاء مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب ومستقبل الجهود الأمريكية في المنطقة.

وأضاف أبو ردينة، أن الرئيس عباس يحمل معه إلى نيويورك « الموقف الفلسطيني- العربي الثابت بضرورة قيام دولة على حدود العام 1967، والإنجاز الأكبر الذي تحقق في نوفمبر 2012 بقبول فلسطين دولة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ».

وجدد تأكيده على الموقف الفلسطيني الثابت بأن « لا دولة مؤقتة ولا دولة في غزة دون الضفة الغربية والقدس، ولا دولة بلا حدود ولا حكم ذاتي ضيق أو موسع وإنما دولة مستقلة وذات سيادة على حدود 1967 كما أجمع العالم بأسره عليها »، مشددا على أن الموقف الفلسطيني هذا مدعوم عربيا ودوليا« .

وبشأن لقاء الرئيس عباس مع نظيره الأمريكي ترامب الأربعاء المقبل قال أبو ردينة، إن اللقاء مع الجانب الأمريكي من المتوقع أن يحدد بعض الأمور التي تم استعراضها في اللقاءات الفلسطينية - الأمريكية السابقة.

وأشار أبو ردينة، إلى أن المرحلة القادمة دقيقة وحساسة وربما تكون مفترق طرق نحو الكثير من القضايا.

وتعليقا على تصريحات الرئيس ترامب في لقاء مع عدد من القادة اليهود الأمريكيين في البيت الأبيض بمناسبة رأس السنة العبرية بأن العام المقبل يوفر فرصة جديدة للسعي نحو السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين وأنه يأمل برؤية تقدم ملحوظ قبل نهاية العام، قال أبو ردينة »نحن نأمل ذلك« .

وأضاف أبو ردينة، أن »وعود الرئيس الأمريكي مهمة وننتظر ترجمتها على الأرض، ولا شك أنه إذا ما تم ذلك ستكون هذه نقطة تحول في منطقة الشرق الأوسط بأسرها، ولمصير السلام في مناطق كثيرة من هذا العالم".

وتوقفت آخر مفاوضات للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل نهاية مارس عام 2014 بعد تسعة أشهر من المحادثات برعاية أمريكية دون تحقيق تقدم لحل الصراع الممتد بين الجانبين منذ عدة عقود.

إلى ذلك، أشار أبو ردينة إلى أن الرئيس عباس سيلتقي على هامش مشاركته في أعمال الجمعية العامة مع العديد من القادة والرؤساء ورؤساء الوفود العربية والدولية.