ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

لماذا كانت هناك حاجة للسفر؟

« إسرائيل » تُبرر فشل مخابراتها: كنّا على علمٍ بزيارة « نصر الله » لدمشق

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 07:47 - 04 سبتمبر 2017
السيد نصر الله و الرئيس بشار الأسد السيد نصر الله و الرئيس بشار الأسد
مشاركة

في التقدير الاستراتيجي « الإسرائيليّ » الرسميّ أكّدت الأجهزة الأمنيّة المُختلفة في « دولة الاحتلال » على أنّ حزب الله هو العدّو رقم واحد، يليه الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، فيما احتلّت حركة حماس والجهاد  المرتبة الثالثة.

علاوةً على ذلك، وباعتراف أركان « تل أبيب »، من المؤسستين السياسيّة والأمنيّة، فإنّ المطلوب رقم واحد لأذرع الأمن الإسرائيليّة هو الأمين العّام لحزب الله، السيّد حسن نصر الله، الذي بمحض إرادته توارى عن الأنظار منذ أنْ وضعت حرب لبنان الثانيّة أوزارها في آب (أغسطس) من العام 2006، لعلمه ويقينه التامّين بأنّ « إسرائيل » تبحث عن تصفيته.

اليوم، وبعد مرور 11 عامًا على الحرب المذكورة، والتي انتهت بفشلٍ « إسرائيليٍّ » مدّوٍ، باعتراف قادة « تل أبيب »، تُحاول الأجهزة الأمنيّة « الإسرائيليّة » التستّر على فشلها في اغتيال نصر الله، زاعمةً أنّه لم يبقَ على رأس قائمة المطلوبين، وهو الادعاء، الذي على ما يبدو، طفا على السطح، بعد أنْ كشف نصر الله في خطابه الأخير بأنّه توجّه إلى دمشق والتقى بالرئيس السوريّ بشّار الأسد، للحصول على موافقة سوريّة في قضية إبرام الاتفاق بين حزب الله وتنظيم (داعش).

وما كشفه السيد نصر الله، ربمّا أحرج قادة الأجهزة الأمنيّة في « تل أبيب »، وفي مُقدّمتها جهاز الموساد (الاستخبارات الخارجيّة)، التي لم تتمكّن من رصد تحرّك نصر الله، الذي سافر بالسيارة لمدّة ساعةٍ ونصف الساعة حتى العاصمة السوريّة.

وبما أنّ الإعلام العبريّ بدون استثناء هو إعلام متطوّع لصالح ما يُطلق عليه الإجماع القوميّ « الصهيونيّ »، فإنّ المصادر الأمنيّة في « تل أبيب »، اختارت صحيفة (يديعوت أحرونوت)، وهي من أوسع الصحف « العبريّة » انتشارًا في « إسرائيل » لتبرير فشلها الذريع.

وفي هذا السياق زعمت المُستشرقة سمدار بيري، وهي مُحللة شؤون الشرق الأوسط في صحيفة يديعوت أمس الأحد، نقلاً عن مصادر أمنيّة وصفتها بأنّها رفيعة المُستوى، زعمت أنّ « إسرائيل » كانت على علمٍ وعلى درايةٍ بسفر السيّد نصر إلى دمشق، متسائلةً بخبثٍ معهودٍ: لماذا كانت هناك حاجة للسفر؟ ألم يتمكّن نصر الله في محادثة هاتفيّة مع الأسد من الحصول على موافقةٍ على الصفقة مع « داعش »؟.

وأوضحت صحيفة « يديعوت » وفقاً للمستشرقة بيري، أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، تنكر في زي رجل أعمال أثناء قيامه بزيارة سرية غير معلنة مع حراسه الشخصيين إلى دمشق، لمقابلة رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وأشارت، إلى أن المثير في هذه الخطوة أن « إسرائيل » كانت ترصد تحرك نصر الله وهي على علم به، إلا أنها لم تتخذ أي خطوة لضربه، وهو أمر أثار الكثير من التساؤلات.

وزعمت « يديعوت »، أن هناك عيوناً تعمل لصالح « إسرائيل » تتابع حركة نصر الله، وتسعى لمعرفة تفاصيل تحركاته وتراقبها عن كثب، وبالفعل قامت بالإبلاغ عن تحركه الخارجي الأخير إلى سوريا، غير أن « إسرائيل » لم تستهدفه.