ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

نتنياهو يُهاجم الإعلام ويتهمه بالكذب

رسميًا: لائحة اتهّم خلال أسبوع ضدّ زوجة نتنياهو بـ4 ملّفات فساد

  • فلسطين اليوم - وكالات
  • 09:33 - 02 سبتمبر 2017
سارة نتنياهو سارة نتنياهو
مشاركة

يبدو أنّ ملفّات الفساد ضدّ الزوج نتنياهو بدأت تصل إلى المحاكم، الأمر الذي يؤكّد على أنّ رئيس وزراء الاحتلال « الإسرائيلي » بنيامين نتنياهو، سيجد نفسه، عاجلاً أمْ أجلاً في قفص الاتهام.

وكشفت القناة الثانية في التلفزيون العبريّ في نشرتها المركزيّة أمس الجمعة النقاب عن أنّ المُستشار القضائيّ للحكومة « الإسرائيليّة »، أفيحاي مندلبليط، قرر تقديم لائحة الاتهام ضد سارة نتنياهو، زوجة رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في غضون الأيام القليلة القادمة، لافتةً إلى أنّه على الأرجح، بحسب المصادر القضائيّة في « تل أبيب »، أنْ يتّم تقديم لائحة الاتهام في العاشر أوْ الحادي عشر من الشهر الجاري.

وبحسب المصادر عينها، فإنّه يُشتبه بتورط سارة نتنياهو في 4 ملفات فساد منفصلة، باتت تعرف بـ « منازل رئيس الوزراء »، وتدلل جميعها على نفس النمط من السلوك في استخدام الأموال العامّة لأغراض خاصة، بتكلفة إجمالية تقدر قيمتها بمئات آلاف الشواقل.

وبحسب التقرير الذي نشره مراسل الشؤون القضائية في التلفزيون العبريّ، غاي بيليغ، فإنّ القضية الأولى تتمحور حول « تشغيل كهربائيّ »، بشكل خاص، ودون الالتزام بإجراء مناقصة، كما ينص عليه القانون في مثل هذه الحالات، في حين تم تسديد نفقاته من أموال الدولة، علمًا أنّ هذا الشخص هو أفنير عميدي، وهو صديق قريب جدًا للزوج نتنياهو وعضو في حزب الليكود الحاكم برئاسة نتنياهو.

أمّا القضية الثانية، تابعت القناة الثانية في التلفزيون العبريّ، فإنّها تتعلّق بتوظيف عاملة في مقر رئيس الوزراء في شارع بلفور في القدس المحتلة، بينما أوكلت إليها مهمة خاصة وهي الإشراف على والد سارة، وأيضًا براتبٍ من دولة الاحتلال.

يُشار إلى أنّ نتنياهو في خطاب « أنا أتهّم » هاجم الصحافة « الإسرائيليّة » زاعمًا أنّ زوجته كانت تُساعد والدها في أيّامه الأخيرة قبل أنْ يموت.

وبحسب المصادر ذاتها، فإنّ القضية الثالثة هي اقتناء أثاث لحدائق المقر الرسمي لرئيس وزراء الاحتلال، ثم نقله إلى المسكن الخاص في مدينة قيسارية، حيث يملك نتنياهو وزوجته فيللا في تلك المدينة السياحيّة.

وفيما يتعلّق بالقضية الرابعة المشتبه بفسادها، فهي تضخيم فاتورة مصاريف الوجبات والضيافة التي تُقدم في منزل نتنياهو، علمًا أنّ سارة نتنياهو كانت تشتري وبكمياتٍ كبيرةٍ زجاجات الفودكا على نفقة ميزانية دولة الاحتلال، الأمر الذي يُعتبر مخالفةً جنائيّةً.

كما لفت تقرير « القناة الثانية » إلى أنّ محامي سارة نتنياهو، يوسي كوهين، كان قدّم مؤخرًا للشرطة « الإسرائيليّة » شهادات خطية، من موظفين في مسكن رئيس حكومة الاحتلال، تفيد بأنّ الشخص الذي أصدر الأوامر بإحضار هذه الضيافة والوجبات، هو ماني نفتالي، المسؤول السابق عن مسكن رئيس وزراء الاحتلال، والذي فاز في الدعوى القضائيّة المدنيّة ضد سارة نتنياهو، التي ألزمتها المحكمة بدفع تعويضاتٍ لنفتالي بقيمة 170 ألف شيكل.

يُشار في هذا السياق إلى أنّ نفتالي، وفي بداية الكشف عن القضية، توجّه إلى الشرطة، وطلب الحصانة من إدانة نفسه، وبعد التحقيق معه تبين أنّ جزءً من الأعمال الجنائية التي ارتكبها كانت بأمر من سارة نتنياهو، إضافة إلى أمور قام بها بنفسه لإرضاء عقيلة نتنياهو.

علاوةً على ذلك، عبّرت المصادر القضائيّة في « تل أبيب »، كما أكّدت القناة الثانية في التلفزيون العبريّ عن امتعاضها الشديد من تصرّف المستشار القضائيّ للحكومة والنيابة العامة لعدم قيامهما منذ سنتين بإغلاق ملف التحرش الجنسي، الذي حاول نتنياهو رجاله إلصاقه بماني نفتالي، والذي سيكون الشاهد الرئيسيّ ضدّ سارة نتنياهو في المحكمة التي ستُجرى ضدّها.

في السياق، نقل التلفزيون العبريّ عن محامي عائلة نتنياهو يوسي كوهين نفيه الاتهامات الموجهة لزوجة رئيس وزراء الاحتلال « الإسرائيليّ ».

وقبل نحو ثمانية أشهر قدّمت شرطة الاحتلال توصية بمحاكمة سارة نتنياهو على ملفات الفساد المتهمة فيها، وأيّد ذلك مؤخرّا المستشار القضائيّ أفيحاي مندلبليت.

في الوقت عينه، تتزايد الضغوط على بنيامين نتنياهو بسبب اتهامات بالفساد، وكانت شرطة الاحتلال أبلغت محكمة الصلح في مدينة « ريشون لتسيون » بشأن الاشتباه رسميًا في ارتشاء نتنياهو وخيانته الأمانة، لكنه لم يتقرر حتى الآن تقديم لائحة اتهام ضده.

وجاء التطور قبل ساعات من إعلان النيابة العامّة « الإسرائيليّة » إبرام اتفاق مع المساعد السابق لنتنياهو آري هارو باعتباره “شاهد ملك”، وعدم الدخول إلى السجن مقابل تقديم معلومات عن شبه الفساد التي تحقق بشأنها الشرطة مع نتنياهو.

وخضع نتنياهو لاستجواب الشرطة في قضيتين، إحداهما تتعلق بهدايا رجال أعمال له ولأسرته، والأخرى تتعلق بمحادثات بينه وبين ناشر « إسرائيلي ».

وجاء في وثيقة قضائية « إسرائيلية » أنّ القضيتين تتعلقان بالاشتباه في ارتكاب جنايات الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة"، لكنها لم تحدد من ربما يواجه اتهامات بارتكاب الجرائم.

وحددت صحيفة جيروزاليم بوست أمس ثلاثة سيناريوهات متوقعة لمستقبل نتنياهو، وقالت إنّ السيناريو الأول الذي يفضله نتنياهو هو عدم الاضطرار للاستقالة، وفي الثاني يطلب الوزراء منه التنحي بعد توجيه لائحة اتهام ضده، ويتم التوجه إلى انتخابات مبكرة. أمّا في السيناريو الثالث، الذي وصفته بالأكثر واقعية، فإنّ مصير نتنياهو سيتحدد في ربيع العام المقبل 2018.