شريط الأخبار

ستدعو حكومة التوافق لتسلم مسؤولياتها كاملة

هل ستحل حماس "اللجنة الإدارية" خلال الساعات القادمة؟

07:52 - 17 نيسان / أبريل 2017

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد يمين الصورة بجانبه اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد يمين الصورة بجانبه اسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحماس

فلسطين اليوم - غزة

يرى الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون أن حركة (حماس) لن تُقدمَ في الوقت الراهن على خطوة حل "اللجنة الإدارية" التي شكلتها مؤخرا في قطاع غزة لإدارة شؤون المؤسسات الحكومية؛ لأسبابٍ عديدة منها أن (حماس) قد ترى في تلك الخطوة تشجيعاً للسلطة في رام الله على اتخاذ مزيدٍ من الإجراءات الظالمة بحق قطاع غزة.

ويعتقد المدهون -المقرب من الحركة- في تصريحات لـ"فلسطين اليوم" أن اللجنة الإدارية ستستمر في تسيير المؤسسات الحكومية في قطاع غزة، في ظل تهرُب حكومة الوفاق من مسؤولياتها وواجباتها، وانها لن تقدم على تلك الخطوة دون ان تلتزم حكومة الوفاق في جميع ملفات القطاع.

وكانت صحيفة القدس المحلية كشفت -وفقاً لمصادر مطلعة- أن حركة حماس قد تتجه خلال الساعات المقبلة إلى حل اللجنة الإدارية.

وحسب الصحيفة، فإن الحركة قد تستبق زيارة وفد فتح إلى قطاع غزة بإصدار قرار بحل اللجنة الإدارية التي يترأسها رئيس مجلس الوزراء سابقا عبد السلام صيام.

وأشارت المصادر إلى أن هناك نقاشا يجري في أروقة مؤسسات حركة حماس حول اتخاذ هذا القرار قبيل وصول وفد فتح إلى قطاع غزة.

وقالت المصادر أن حماس ستدعو حكومة التوافق الوطني مع وصول وفد فتح إلى تسلم مسؤولياتها كاملة مع التأكيد على ضرورة حل كل الملفات العالقة.

وربط المدهون إمكانية حل حركة حماس للجنة الإدارية في حال ابدى رئيس السلطة محمود عباس مرونة في التعامل مع قطاع غزة، وعاد عن بعض الإجراء الظالمة التي تمارس ضد القطاع، وفي حال التزمت حكومة التوافق في واجباتها تجاه غزة.

وقال المدهون: اعتقد أن حركة حماس لا مانع لديها من حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، وهذه اللجنة وجدت اضطرارياً، وجاءت نتيجة تخلي حكومة الوفاق عن واجباتها ومسؤولياتها، وفي حال عادت حكومة الوفاق بتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع، ستفقد اللجنة الإدارية حينها مبرر وجودها.

وأضاف: في حال التزام حكومة الوفاق بواجباتها في قطاع غزة فإن حماس لن تتمسك في اللجنة الإدارية، لأنها لجنة اضطرارية جاءت لملء الفراغ فقط؛ وليس بديلاً عن الحكومة.

وتابع: اللجنة الإدارية هي لجنة تسيير لأحوال القطاع، وليس لجنة سياسية، ولا تقوم باي دور سياسي، ولم تكن بديلاً عن حكومة الوفاق، ولهذا اعتقد في حال صدرت مبادرات جدية من السلطة وحكومة الوفاق لحل مشاكل غزة فلن يكون لها داعي.

وأشار إلى أن حماس لن تقدم على اتخاذ أي خطوات في الوقت الحالي؛ لأنها قامت بالكثير من الخطوات في إطار المصالحة الفلسطينية، وتخلت عن حكومة إسماعيل هنية، ووافقت على حكومة الوفاق التي لا يوجد فيها أي شخص أو مسؤول يتبع حماس، لافتاً أن حماس قد ترى ان حل اللجنة الإدارية خطوة تشجع الرئيس عباس على اتخاذ مزيدٍ من الإجراءات وقد يفهم من ورائها انها تعاني من الضغط نتيجة الخطوات الأخيرة.

وشكلت حماس اللجنة الإدارية بعد أن اتهمت حكومة التوافق بالتخلي عن مسؤولياتها ومهامها تجاه غزة، فيما هددت السلطة الفلسطينية وقيادة حركة فتح باتخاذ إجراءات تجاه هذه الخطوة التي وصفت بـ "الخطيرة" والتي تمهد لفصل غزة عن الضفة قبل أن تعلن عن توجه وفد من اللجنة المركزية للقطاع لوضع حلول نهائية لإنهاء الانقسام أو اتخاذ إجراءات غير مسبوقة. كما صرح بذلك الرئيس محمود عباس.

 

انشر عبر