رفضت المشاركة فيها

خبر حماس: قرار الحكومة بشأن الانتخابات المحلية باطل ومرفوض ويعزز الانقسام

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 02:38 م
31 يناير 2017

أعلنت حركة "حماس"، رفضها المشاركة في الانتخابات المحلية المقرر إجراؤها في الـ 13 من أيار/ مايو 2017، مؤكدة أن قرار حكومة التوافق الوطني "باطل ومرفوض، كونه يُعزز الانقسام".

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها، فوزي برهوم، في بيان له اليوم الثلاثاء، "إن قرار إجراء الانتخابات في 13 أيار/ مايو يخدم سياسة حركة فتح، ويأتي مفصلًا على مقاسها على حساب مصالح الشعب الفلسطيني ووحدة مؤسساته".

وشدّدت "حماس" على أن "الحكومة تعمل لصالح حركة فتح، ولا تخدم مصالح الكل الفلسطيني على حد سواء"، مضيفة "القرار جاء على أنقاض عملية انتخابية دمرتها حركة فتح وأفشلتها عندما تراجعت عن كل ما تم التوافق عليه ".

وأكدت على أن أي انتخابات قادمة "يجب أن تكون جزءًا من المصالحة"، موضحةً "من غير المنطقي إجراؤها (الانتخابات) دون إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة، وهذا نابع من تجربة مريرة خاضها الجميع مع حركة فتح في الانتخابات المحلية الأخيرة".

وكانت الحكومة قد قررت إجراء الانتخابات المحلية في الـ 13 أيار/ مايو بالتوافق مع الرئيس محمود عباس.

وكانت المحكمة "العليا" الفلسطينية في رام الله ، قد قررت في شهر تشرين أول/ أكتوبر 2016، استكمال إجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية، وإلغاءها في قطاع غزة، مبررة قرارها بـ "عدم قانونية محاكم الطعن في غزة".

وفي وقت لاحق، قررت حكومة "التوافق الوطني" الفلسطينية، تأجيل الانتخابات المحلية (كانت قد حددت تاريخ إجرائها مسبقًا في الثامن من تشرين أول/ أكتوبر 2016)، لمدة أربعة شهور.

وقالت الحكومة في بيان لها حينها، إنه وبعد التشاور والتنسيق مع الرئيس محمود عباس، قد تقرر تأجيل الانتخابات لمدة أربعة شهور، وذلك من أجل العمل على توفير البيئة القانونية لضمان إجراء الانتخابات في يوم واحد بالضفة الغربية وقطاع غزة.

وجرت آخر انتخابات بلدية في فلسطين عام 2012، وشملت هيئات محلية في الضفة فقط؛ حيث رفضت حركة "حماس" المشاركة فيها، ومنعت إجراءها في قطاع غزة.