ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

 

على شرف الذكرى الثانية والعشرين لعملية بيت ليد البطولية، نظمت سرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسيراً عسكرياً مهيباً جاب شوارع مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة .

 وشارك في المسير المئات من مجاهدي السرايا، رافعين صور الشهداء القادة في سرايا القدس وصور منفذي عملية بيت ليد .

وأدى المجاهدون التحية العسكرية أمام منزل الشهيد القائد محمود الخواجا « أبو عرفات »، مجددين العهد والبيعة مع دمه الطاهر, و مرددين الهتافات الثورية, للتأكيد على صوابية الخيار الذي انتهجه القائد الخواجا قبل أكثر من عقدين من الزمن.

يشار إلي أن  الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي « قسم » - آنذاك - وجّه ضربة تحت الحزام لجيش الاحتلال الصهيوني بتاريخ 22/1/1995، حيث تمكن الاستشهاديان أنور سكر وصلاح شاكر من اختراق منظومة الأمن الصهيونية، ووصلا إلى محطة الباصات المركزية بـ « بيت ليد » في مدينة نتانيا المحتلة, وفجّرا نفسيهما  بشكل منفرد، في تجمع لجنود سلاح الطيران الصهيوني, موقعين أكثر من 24 قتيلا على الفور, وأكثر من 80 جريحا جميعهم من الجنود, وقتل بعضهم في وقت لاحق.

وعلى أثر هذه العملية النوعية، أمر الاحتلال بتصفية القادة المسئولين عنها, فكان اغتيال المؤسس الأول للجهاز العسكري القائد محمود الخواجا, ثم اغتيال الأمين العام والمؤسس لحركة الجهاد الإسلامي الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي، واغتيال المهندس محمود الزطمة « أبو الحسن ».