خبر الاحتلال يحكم على الجريح « برقان » بالسجن 22 شهرًا

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:19 م
19 يناير 2017


أصدرت المحكمة المركزية في القدس المحتلة حكماً بالسجن الفعلي لمدة 22 شهر إضافة إلى غرامة مالية بحق الفتى الأسير الجريح « محمد يوسف زكريا برقان » (19 عامًا) من سكان حي الثوري في بلدة سلوان.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى بأن قوات الاحتلال اعتقلت الفتى « برقان » بتاريخ 7/10/2015 بعد إصابته بجروح خطيرة في الوجه، فقد على إثرها إحدى عينيه، وتعرضت عظام وجهه لكسور شديدة، ونقل في حينها إلى المستشفى حيث مكث هناك عدة أيام ثم تم نقله إلى سجن « المسكوبية » غربي القدس حيث تعرض للتحقيق والتعذيب رغم وضعه.

ونوه إلى أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني خلال مواجهات اندلعت في حي الثوري ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك على الفتى « برقان » وأصابوه في وجهه، ثم هاجمته مجموعة من وحدة المستعربين واعتدت عليه بالضرب المبرح رغم إصابته في عينه وخروجها من مكانها إلى أن فقد وعيه وبقي ينزف لوقت طويل قبل نقله إلى العلاج بعد تكبيل يديه.

وذكر أن الاحتلال رفض اطلق سراح الفتى « برقان » نظرا لوضعه الصحي الصعب في حينه ، بينما اصدرت بحقه المحكمة المركزية بالقدس امس حكما تعسفياً بالسجن لمدة 22 شهر، اضافة الى غرامة مالية بقيمة خمسة آلاف شيكل ، بعد ان إدانته بالمشاركة في المواجهات مع الاحتلال، وإلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة.

ولفت إلى أن الأسير « برقان » تنقل بين العديد من السجون، ويقبع حاليًا في سجن « نفحة » الصحراوي، وقد مضى على اعتقاله 15 شهرًا، ولا زال يعاني من الإهمال الطبي، وينتظر زراعة عين صناعية، علمًا بأن الاحتلال أرغم ذويه على دفع مبالغ باهظة بدل علاج حيث رفض دفع تكاليف علاجه.