ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة إقدام قوات الاحتلال على اعتقال الصحفي محمد القيق مراسل قناة المجد الفضائية بزعم التحريض!، والهجمة الشرسة على الصحفيين في الضفة الغربية في ظل استمرار اعتقال الصحفيين العاملين في إذاعة سنابل وصحفيون آخرون بحجة التحريض على الاحتلال.

ووفقا لما ذكرت الصحفية فيحاء شلش (زوجة المعتقل القيق)، فإن قوات الاحتلال احتجزت زوجها وعدداً من آباء الشهداء الفلسطينيين إلى داخل مستوطنة « بيت إيل »؛ بعد أن شارك في مسيرة طالبت باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة، ومن ثم أعلن القيق إضرابه عن الطعام بحسب زوجته.

وكانت قوات الاحتلال، قد أفرجت عن الصحفي « القيق » بتاريخ 19 -5- 2016، من بلدة دورا جنوبي مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، بعد أن انتزع قرار الإفراج عنه، إثر إضراب مفتوح عن الطعام خاضه رفضًا لاعتقاله الإداري.

واعتبر المنتدى إجراءات الاحتلال ضد الصحفيين انتهاكا خطيراً لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين، معرباً عن استغرابه من صمت المؤسسات الحقوقية على هذه الانتهاكات.

وجعا المؤسسات الدولية للوقوف إلى جانبهم لضمان حرية العمل الصحفي، مشدداً على  أن الحريات لا تتجزأ وتتطلب تكاتف الجميع لحمايتها.

وأعرب المنتدى عن تضامنه مع الزميل الصحفي محمد القيق، ووقوفه إلى جانب كافة الزملاء الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال « الإسرائيلي »، ليطالب كل المؤسسات الدولية المعنية بأوضاع الحريات الصحفية ومنها الاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود بضرورة التدخل العاجل والسريع لإطلاق سراحهم جميعًا ورفع صوتها والقيام بتحركات وإجراءات عملية لوقف جرائم الاحتلال بحق الصحفيين في الأراضي الفلسطينية والتدخل الفاعل من أجل الإفراج عن جميع الصحفيين في سجون الاحتلال.

ودعا المنتدى إلى تنظيم أوسع حملة تضامنية مع الزملاء الصحفيين في سجون الاحتلال « الإسرائيلي » ، ويؤكد المنتدى أن الممارسات والجرائم الإسرائيلية قتلاً ومطاردة واعتقالاً لن ترهب الصحفيين الفلسطينيين ولن تزعزع إيمانهم بعدالة قضيتهم واستمرارهم  في أداء رسالتهم المهنية مهما بلغت التضحيات.