ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

قتل جندي ومدني أميركيان ينتميان الى عملية الحلف الاطلسي في افغانستان الاربعاء، واصيب ثلاثة اميركيين آخرين برصاص مهاجم يرتدي زي جندي افغاني في كابول، وفق ما اعلنت مصادر افغانية واميركية.

وقال دولت وزيري، المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية لوكالة فرانس برس « هذا الصباح، اطلق رجل يرتدي زي الجيش الوطني الافغاني النار على افراد في عملية الدعم الحازم (للاطلسي) قرب قاعدة ريشخور العسكرية في كابول ».

واوضح الجنرال الاميركي جون نيكولسون قائد العملية في بيان، ان « جنديا ومدنيا اميركيا قتلا واصيب جندي ومدنيان وهم في وضع مستقر ».

وافاد المصدران ان « المهاجم قتل ايضا »، فيما لفت المتحدث باسم الوزارة الى انه يجهل حتى الان ما اذا كان مطلق النار مدنيا او جنديا افغانيا.

ووقع الهجوم « خارج » القاعدة، وهي احدى الاقدم للجيش الافغاني في ضواحي العاصمة، بحسب المصدرين. لكن مصدرا امنيا لم يشأ كشف هويته اكد انه وقع « داخل القاعدة ».

ومنذ انسحاب غالبية القوات الغربية نهاية 2014، تضم عملية « الدعم الحازم » اكثر من 12 الف عنصر بينهم نحو عشرة الاف اميركي كلفوا تدريب نظرائهم الافغان ودعمهم في التصدي لطالبان وتنظيم الدولة الاسلامية وخصوصا في شرق البلاد.

واضاف نيكولسون الذي يقود القوات الاميركية وعملية الاطلسي في افغانستان « نتألم بشدة في كل مرة نفقد عنصرا منا »، مقدما تعازيه الى عائلات الضحايا والوحدات الذين ينتمون اليها.

وحذر « من يواصلون استهداف قوات التحالف وقوات الدفاع في افغانستان والمدنيين الافغان من ان الاطلسي والقوات الاميركية سيواصلان مهمة التدريب وتقديم المشورة والمساعدة لشركائنا ».

ومنذ حزيران/يونيو، تشن القوات الاميركية ضربات جوية لحماية حلفائها الافغان او لوقف تقدم المتمردين الاسلاميين بعدما وسع الرئيس باراك اوباما مهمتها.

وتخشى القوات الاجنبية المنتشرة في افغانستان هجمات مماثلة لذلك الذي وقع الاربعاء. ويعود اخر هجوم من هذا النوع الى شهر ايار/مايو حين اطلق شخصان يرتديان زي القوات الافغانية النار على قوات حليفة قرب قندهار في جنوب البلاد قبل ان يقتلا. واسفر الهجوم عن قتيلين وجريح في صفوف الكتيبة الرومانية.

ونهاية ايلول/سبتمبر، اطلق جنديان افغانيان النار على رفاقهما فقتلا 12 منهم خلال نومهم في احدى قواعد قندوز (شمال).