ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

يستعد وفد استخباراتي أمني مصري رفيع المستوى لزيارة المملكة العربية السعودية، ومن المرجح أن يمكث الوفد الذي سيترأسه اللواء عباس كمال، مدير ديوان الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالرياض عدة أيام سيجري خلالها مشاورات ومباحثات مع الجانب السعودي بشأن الأزمة التي تشهدها علاقات البلدين بهذه المرحلة.

وكشف مصدر دبلوماسي مصري، لـ« العربي الجديد »، مساء اليوم الأربعاء، عن أن السفير السعودي بمصر، أحمد قطان، غادر القاهرة إلى الرياض، ليكون في استقبال « وفد استخباراتي أمني مصري رفيع المستوى ».

وقال المصدر، إن قطان سيعود إلى مصر بصحبة الوفد المصري بعد 3 أو 4 أيام، مشيراً إلى « احتمالية أن يكون اللواء عباس كامل، مدير مكتب الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، على رأس هذا الوفد ».

وأوضح المصدر، أن قطان أجرى، قبل سفره، ظهر اليوم، عدة اتصالات بمسؤولين مصريين « رفيعي المستوى »، للتباحث بشأن الأزمة التي تشهدها علاقات البلدين حالياً.

وأشار المصدر المصري إلى أن « هناك غضباً سعودياً واضحاً من الانتقادات اللاذعة التي وجهها إعلاميون مصريون مقربون من السيسي للسعودية، أمس الثلاثاء، في برامجهم المسائية، وحديثهم عن مخططات لتقسيم السعودية وإزاحة العائلة المالكة ».

يذكر أن الخلافات المكتومة بين السيسي والسعودية، والتي نشر « العربي الجديد » تفاصيل عديدة عنها، خلال الشهور الماضية، تفجرت علناً لأول مرة، السبت الماضي، بعد تصويت مصر لصالح مشروعي قرارين متناقضين بشأن الأحداث الدامية في مدينة حلب السورية؛ أحدهما تبنته فرنسا وإسبانيا، وحظي بقبول السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا، والثاني تبنته روسيا، وعارضته جميع الدول المذكورة.

وعلقت السعودية إمداداتها البترولية المتعاقد عليها لمصر لشهر أكتوبر/تشرين أول الجاري، وأوعزت مصادر سعودية ذلك القرار إلى توجيهات سياسية عليا، مما اضطر مصر للتباحث مع دول أخرى، كالكويت والإمارات والجزائر، لتوفير احتياجاتها البترولية.