ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

طالبت لجنة دعم الصحفيين اليوم الاثنين، بتجسيد تضامن عالمي حقيقي مع الصحفي الفلسطيني من خلال أشكال مختلفة لوقف الاعتداءات عليه من قبل الاحتلال « الإسرائيلي » حتى يستطيع القيام بعمله بحرية وأمان.

وحذرت اللجنة في تقرير خاص بمناسبة يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني، من مغبة تصاعد جرائم الاحتلال بحق الصحفيين الفلسطينيين الذين يعملون بكل مهنية ومسئولية تشهد كافة المؤسسات الدولية عليها.

ويصادف اليوم 26 من أيلول اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، حيث حيت اللجنة كافة الزملاء الذين واصلوا أداء واجبهم المهني رغم المخاطر والمعيقات واستمرار الاعتداءات عليهم« ، مثنيةً على جهود الإعلاميين والصحفيين الفلسطينيين، ودورهم في أداء رسالاتهم رغم المخاطر والمعيقات واستمرار الاعتداءات عليهم.

وأكدت اللجنة في تقرير خاص، أن اعتداءات قوات الاحتلال »الإسرائيلي« بحق الصحفيين والمصورين الفلسطينيين وكافة وسائل الإعلام المختلفة تصاعدت بشكل خطير ومقلق منذ اندلاع »انتفاضة القدس والتي قاربت على مرور عام على انطلاق شرارتها، واحتل شهر أكتوبر من العام الماضي2015 ذروته من الانتهاكات بحق الصحفيين أثناء قيامهم بتغطية أحداث الانتفاضة المتواصلة في قرى ومدن الضفة الغربية والقدس والداخل المحتل وقطاع غزة.

ودعت اللجنة، وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لدعم  الصحفي الفلسطيني وتسليط الضوء على الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال حيث لا يزال يقبع 26 صحفياً في السجون الاسرائيلية.

كما طالبت المؤسسات الدولية التي تعني بحقوق الصحفيين بضرورة التحرك للضغط على الاحتلال لوقف عدوانه تجاه الصحفيين الفلسطينيين لاسيما وان كافة المواثيق والاعراق الدولية سمحت لهم بحرية التنقل والتغطية ونقل الاخبار بحرية دون أي ضغوط، مؤكدةً أن المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة (10) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان تحمي حرية التعبير على قاعدة أن لكل إنسان حق في اعتناق آراء دون مضايقة.

وأهابت بكافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى ضرورة محاسبة الاحتلال على جرائمه السابقة والحالية كوسيلة مهمة في طريق وقف تلك الجرائم، موضحة أن انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي هي الأخطر وأكثرها عددا.

ودانت بشدة إقدام قوات الاحتلال على الاعتداء على الصحفيين خلال تغطيتهم لأحداث الانتفاضة المندلعة في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، ونعتبرها محاولة فاشلة لطمس الحقيقة.

كما ناشدت لجنة دعم الصحفيين، الجميع بتحمل مسئولياته، وتحديدًا وسائل الإعلام الدولية والمحلية بتكريس العمل الصحفي وتسليط الضوء على الإرهاب المستمر من الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني؛ لفضح ممارساته وجرائمه.

وثمنت اللجنة، الجهود التي يقوم بها الصحفيون ووسائل الإعلام عامة في مواكبة الأحداث ونقل حقيقة ما يجري على الأرض، داعيًا كافة الزملاء لبذل المزيد من الجهود لإظهار جرائم المحتل.

واستنكرت اللجنة، كافة المضايقات التي تمارسها الأجهزة الأمنية الفلسطينية بحق الصحفيين ومؤسساتهم الإعلامية، مطالبةً بتوفير الحريات للجسم الصحفي.

ودعت، لإعادة الاعتبار للجسم الصحفي الفلسطيني من خلال تفعيل نقابة الصحفيين وفق انتخابات حرة ونقابية وديمقراطية ويشارك فيها المجموع الصحفي كله .

ورصدت  لجنة دعم الصحفيين خلال  اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، أكثر من (489) انتهاكًا إسرائيليًا بحق الصحفيين منذ انتفاضة القدس أكتوبر 2015 حتى شهر أغسطس 2016 الحالي، شمل (174)  انتهاكاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2015، و(315) انتهاكاً منذ بداية العام الحالي 2016.

وبينت اللجنة أن الانتهاكات تمثلت بالاعتقال والاحتجاز وتمديد الاعتقال، والاعتداء المباشر بغرض إيقاع أكبر ضرر بهم، كإطلاق الرصاص الحي والمعدني والضرب والاعتقال، إضافة لعشرات الانتهاكات جرّاء الاستهداف بالغاز والقنابل الصوتية، ومنع الطواقم من العمل، والتغطية الإخبارية بحقهم وغيرها.

وسجلت  اللجنة ( 79) حالة اعتقال واحتجاز خلال انتفاضة القدس، و(32) حالة تمديد اعتقال للصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال، من بينهم صحفيين معتقلين كان لهم التمديد عدة مرات.

وحول عدد الإصابات في صفوف الإعلاميين والصحفيين، ذكرت اللجنة أنه منذ بداية شهر أكتوبر2015 وحتى شهر أغسطس2016، تعرض (130) صحفياً  من بينهم (16 ) صحافية وإعلامية، للاعتداء والإصابة تنوعت ما بين الاعتداء المباشر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعيار ناري من نوع « التوتو »، وقنابل الصوت والضرب بالهراوات، إضافة إلى الإصابة بحالات اختناق وتسمم جراء إلقاء الغاز السام وغاز الفلفل على الصحفيين خلال تأديتهم واجبهم المهني.

ومنذ بداية انتفاضة القدس، ذكرت اللجنة أن قوات الاحتلال أغلقت (4) إذاعات فلسطينية بهدف قمع حرية التعبير ومحاولة لإسكات الصوت الفلسطيني المعارض للاحتلال، كان آخرها في شهر أغسطس 2016  إغلاق محطة “السنابل” إضافة إلى إغلاق اذاعات (منبر الحرية، دريم، إذاعة الخليل) و مصادرة وتدمير معظم محتوياتها.

كما وجهت سلطات الاحتلال تهديدات بإغلاق وايقاف بث 5 مؤسسات اخرى(« راديو ناس » التي تبث من جنين، وإذاعة (ون اف ام) التي تبث من الخليل، اذاعة الريف في دورا بالخليل، راديو الريف في الداخل المحتل،  وتلفزيون وطن من الخليل، بذريعة بث عبارات تحريضية ضد جيش الاحتلال).