ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أفاد مركز اسرى فلسطين للدراسات بان الحالة الصحية للأسير « بلال وجيه كايد » 42 عام من نابلس تراجعت بشكل كبير منذ الامس نتيجة استمرار اضرابه المفتوح عن الطعام منذ شهر ونصف، حيث فقد القدرة على الكلام بنسبة 90% .

وأوضح أسرى فلسطين في تصريح صحفي بان الأسير « كايد » يقبع في مستشفى « برزلاي » في مدينة عسقلان المحتلة منذ أيام، وقد دخل إضرابه المفتوح عن الطعام يوم السادس والاربعين بشكل متواصل، ويرفض الاحتلال فك قيود  يديه من السرير، رغم سوء وضعه الصحي، حيث بدأ يعاني مؤخراً من عدم القدرة على الكلام بشكل كبير، مع وجود تمزقات في أوتاره الصوتية، إضافة إلى حدوث مشكلة في السمع.

وحمَّل بدوره سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن صحة وحياة الأسير « كايد » في ظل الاستهتار التام بحياته، وعدم الاستجابة لمطالبة العادلة، والضغط المستمر عليه من قبل المخابرات لوقف اضرابه ، ومنع ذويه من زيارته والاطمئنان عليه .

وقال المركز بأن الاسير « كايد » يعانى من ظرف صحية سيئة وقد اصيب ببعض الامراض قبل ان يخوض اضرابه عن الطعام ومنها امراض الكلى والمفاصل، وذلك نتيجة الفترة الطويلة التي امضاها في سجون الاحتلال والبالغة 14 عام ونصف، عانى خلالها من الإجراءات التنكيلية والعزل والاهمال الطبي ، وان الاضراب لعشرات الايام فاقم من تراجع صحته ، وادى الى وصولها للخطر الشديد.

وأشار رياض الأشقر الناطق الإعلامي للمركز، إلى أن أكثر من 100 أسير في عدة سجون لا زالوا يخوضون خطوات تضامنيه مع الأسير « كايد » بينما أعلن النائب أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية عن انضمامه للأسرى المضربين المتضامنين مع « كايد » يوم غدٍ الأحد، مما سيفتح الباب أمام مزيد من التضامن مع الأسير .

وقال  الأشقر، إن « ادارة سجون الاحتلال تحاول بكل وسائل التنكيل والقمع ان توقف حركة الاسناد والتضامن داخل السجون مع الاسرى المضربين ، حيث صعدت من اجراءاتها القمعية بحق الاسرى من مداهمة للأقسام، ومصادرة للأغراض الشخصية، والأدوات الكهربائية، وعمليات التنقل المستمرة، وفرضت غرامات مالية عليهم، وأغلقت الأقسام، وحولتها إلى زنازين مغلقة، إضافة إلى حرمان الأسرى من الزيارات، واقتصارها على زيارة واحدة كل شهرين ».

وطالب بتصعيد فعاليات التضامن مع الاسرى المضربين ، لكى لا يستفرد الاحتلال بهم ، ولتشكيل ضغط عليه للإسراع في الاستجابة لمطالب الاسرى المضربين.