ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

حلمي موسى

بعد انتظار لساعات، أعلن ديوان رئاسة الحكومة الإسرائيلي مساء أمس عن تأجيل موعد الإعلان عن اتفاق المصالحة مع تركيا.

ووفق الإعلان الإسرائيلي، وربما لأهمية المصالحة، تقرر تأجيل الإعلان إلى الساعة الواحدة ظهر اليوم، على أن تعلن في مؤتمرَين صحافيَّين منفصلين ومتزامنين لكل من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو والرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وكان مقرراً أن يعلن بشكل أولي عن الاتفاق يوم أمس من جانب الوفدين المفاوضين، تمهيداً للتوقيع الرسمي عليه منتصف تموز المقبل.

وسيعقد نتنياهو مؤتمره الصحافي في روما التي يزورها للقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فدريكا موغيريني بهدف دفعهما لتلطيف تقرير الرباعية الدولية بشأن المسألة الفلسطينية.

وتشكل مشاركة نتنياهو وأردوغان في الإعلان عن الاتفاق إظهاراً لأهميته في نظر الدولتين. ومع ذلك فإن الاتفاق أثار خلافات داخل إسرائيل بل وداخل حزب «الليكود». وعدا عن مطالبة أهالي الجنود المفقودين من حرب 2014 على غزة بأن يكونوا ضمن بنود الصفقة، يرى متطرفون إسرائيليون أن الاتفاق مكسب لتركيا وخسارة لإسرائيل. وقد حمل وزير الداخلية السابق جدعون ساعر، الذي يعتبر أحد أهم المنافسين لنتنياهو على زعامة «الليكود»، على الاتفاق، موضحاً أنه «إهانة قومية ودعوة لأساطيل تضامن أخرى وافتراءات أخرى من جانب كارهي إسرائيل».

وكان نتنياهو قد تحادث هاتفيا، قبيل إقلاعه بالطائرة إلى روما لمقابلة كيري، مع القائم بأعمال مستشار الأمن القومي يعقوب بينغل الموجود في روما مع المبعوث يوسف تشخنوفر لإبرام اتفاقية المصالحة مع تركيا. وأطلع بينغل نتنياهو على التقدم في المحادثات.

من جانبه أعلن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى أنه في إطار اتفاق المصالحة المتبلور بين إسرائيل وتركيا تعهدت أنقرة بأن لا تنفذ أية أعمال إرهابية أو عسكرية ضد إسرائيل من جانب «حماس» انطلاقاً من الأراضي التركية. وقال إن «الحكومة التركية تعهدت بفرض ذلك، وهذا جزء لا يتجزأ من الاتفاق».

وقال المسؤول إن إسرائيل أثارت مع الأتراك مسألة الجنديين ومفقودين إسرائيليين آخرين موجودين في غزة. وأوضح أن «هناك الكثير من المعلومات المضللة بشأن الاتفاق. والمسألة المركزية هي إعفاء جنود الجيش الإسرائيلي من الدعاوى في المحكمة الدولية. أما باقي الأمور في الاتفاق فإنها تتعلق بالعلاقات بيننا وبين تركيا. وهم أرادوا أن نرفع الحصار عن غزة، وهذا ما رفضناه. لكننا وافقنا على مساعدة السكان في غزة. وسياستنا هي الفصل بين السكان وبين حماس». وأضاف المسؤول الإسرائيلي إن «المشاريع التي وافقنا عليها تتعلق بمواضيع مثل المياه، والكهرباء والمستشفيات. ففي غزة توجد إشارات مقلقة بشأن انهيار البنى التحتية هناك. في النهاية هذا يلحق بنا الضرر، لذلك من مصلحتنا معالجة الأمر، ونرغب أيضاً أن تساعد دول أخرى في هذا الشأن».

وشدد المسؤول الإسرائيلي على أن اتفاقية المصالحة هي اتفاق بين إسرائيل وتركيا و«حماس» ليست طرفاً فيها. وحسب كلامه، فإن إسرائيل لم تمنح في نطاق الاتفاق أية حصانة لقادة «حماس». وأضاف أن رئيس الحكومة كان قد أعطى توجيهاته بعد عملية «الجرف الصامد» بعدم تقديم أي مساعدة طبية أو إنسانية من جانب إسرائيل لرجال «حماس» وأبناء عائلاتهم. وأكد أن هذه التوجيهات لا تزال سارية.

في كل حال، عرضت صحيفة «يديعوت احرونوت» ما رأت أنها نقاط اتفاق المصالحة بين إسرائيل وتركيا:

1- إسرائيل وتركيا تعودان لعلاقات التطبيع الكامل، بما في ذلك تبادل السفراء والزيارات المتبادلة، والتعهد بأن لا تعمل دولة ضد الأخرى في المنظمات الدولية، كحلف شمال الأطلسي (الناتو) والأمم المتحدة.

2- يتراجع الأتراك عن مطلبهم رفع الحصار عن قطاع غزة، ولكن إسرائيل توافق على تمكين تركيا من إرسال كل عتاد ومساعدة إنسانية تريدها إلى قطاع غزة عبر ميناء أسدود – أي تحت الرقابة الأمنية الإسرائيلية. كما تسمح إسرائيل للأتراك بإنشاء محطة للطاقة في غزة، ومنشأة لتحلية المياه بالاشتراك مع ألمانيا وكذلك بناء مستشفى.

3- لا يتضمن الاتفاق أي بند يتعلق بإعادة أبرا منجيستو وجثماني أورون شاؤول وهدار غولدن، ولكن الأتراك وعدوا باستخدام كل علاقاتهم مع «حماس» لإقناع التنظيم بإعادة الجثث. كما أعرب الأتراك عن استعدادهم للتوسط بين الطرفين.

4- وستدفع إسرائيل 21 مليون دولار لصندوق إنساني تركي سيقدم تعويضات لعائلات ضحايا سفينة «مرمرة».

5- ستلغي تركيا كل الدعاوى ضد ضباط الجيش الإسرائيلي الجارية في المحاكم في اسطنبول جراء مسؤوليتهم عن اقتحام سفينة «مرمرة».

6- تتعهد تركيا بأن لا تعمل «حماس» ضد إسرائيل من الأراضي التركية. وتراجعت إسرائيل عن مطلبها إبعاد قيادة الحركة عن الأراضي التركية. مع ذلك، فإن القيادي في «حماس» صالح العاروري، المتهم بالمسؤولية عن اختطاف ومقتل إيال يفراح، غيلعاد شاعر ونفتالي فرانكلين في «غوش عتسيون»، لم يعد يتواجد في تركيا، وتعهد الأتراك بأنه لن يعود.

7- الدولتان تعودان للتعاون الأمني والاستخباري.

8- إسرائيل وتركيا ستشرعان باتصالات رسمية من أجل إنشاء أنبوب للغاز من حقول الغاز الإسرائيلية. وتعرب تركيا عن اهتمامها بشراء الغاز من إسرائيل وبيعه في الأسواق الأوروبية.