ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

دعت منظمة « هيومن رايتس ووتش » اليوم الإثنين، الحكومة الأردنية إلى تسهيل عبور الفلسطينيين الراغبين في السفر من غزة إلى دول أخرى، وطالبتها بالشفافية وعدم التعسف في منحهم تصاريح الترانزيت.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: « بذل الأردن جهداً كبيراً لاستقبال أعداد كبيرة من اللاجئين من شتى أنحاء المنطقة والوفاء باحتياجاتهم. لكن منذ أغسطس/آب الماضي، أصبح الفلسطينيون من غزة يعانون مشقة متزايدة في الحصول على تصاريح الترانزيت للعبور من الأردن إلى دول أخرى، دون إبداء تفسير لهذا التغيير في الإجراءات ».

وبينت المنظمة في بيان أصدرته، بعد توجيهها رسالة إلى رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور بهذا الخصوص، إن إسرائيل تطبق على غزة حصاراً مستمراً منذ عقد، لا تسمح على إثره لسلطات غزة بفتح المطار أو الميناء، وتحد من السفر عبر معبر إريز الواقع بين غزة وإسرائيل إلا في حالات استثنائية.

وأشارت إلى أن مصر، التي تسيطر على الحدود البرية الأخرى للقطاع، تفتح معبر رفح مرات قليلة سنوياً، وتسمح لنحو 9 في المائة فقط من الراغبين بالسفر من الفلسطينيين بعبوره، حسب تقديرات النصف الأول من 2013، عندما كان معبر رفح مفتوحاً بانتظام. ونتيجة لذلك، يحرم الفلسطينيون في غزة فعلياً من السفر للخارج.

ووثقت« هيومن رايتس ووتش » كيف أدت القيود المخالفة لالتزامات إسرائيل بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما في ذلك حق فلسطينيي غزة في حرية التنقل، والقيود جراء التدابير المصرية، إلى زيادة القيود على حرية التنقل بدون مبرر.