ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ندوة دينية في ذكرى الإسراء والمعراج، في مسجد عمر بن الخطاب في دير البلح وسط قطاع غزة.

وشارك في الندوة حشد غفير من أبناء حركة الجهاد الإسلامي وقيادة الحركة و مناصريها  في دير البلح ووجهاء المنطقة.

وأكد القيادي في حركة الجهاد بالوسطى عبد الجواد العطار أن حادثة الإسراء والمعراج ليس حدثا عاديا وعابر نمر عليه بل يجب ان نأخد منه الدروس والعبر خصوصا بعد ما مر على الامة وحالها اليوم وما يدور حول المسجد الأقصى من قبل الاحتلال الصهيوني من تدنيس وهدم المقدسات ومصادرة الأراضي فذكرى الاسراء والمعراج هي تاريخ للعرب وللمسلمين من أجل شد الرحال إلى المسجد الأقصى.

 وأشار العطار ان شهداء القدس وعلى رأسهم مهند الحلبي مفجر الانتفاضة وكافة الشهداء أعادوا القضية لمحور الصراع وجعلوا القدس قلب الامة النابض وان فلسطين هي محور الصراع مع العدو الصهيوني لما لفلسطين مكانة كبيرة في دين الإسلام, مشيرا الى ان النبي محمد عندما اعرج من المسجد الاقصى رسم حدود فلسطين ومكانتها لإعطائها خصوصية كبيرة في ليلة الاسراء والمعراج.

وأوضح العطار ان الانتهاكات المتكررة على سكان مدينة القدس ومصادرة اراضيهم وسحب هوياتهم وحفر الانفاق تحت المسجد الاقصى في ضل الصمت العربي والإسلامي المهيب وفي ضل تقسيم المسجد الاقصى زمانيا ومكانيا يستوجب منا وقوف وقفة جادة بالدفاع عن قدسنا وارضنا بكل ما اوتينا من قوة, داعيا كافة الشباب الى التحرك كما تحرك شهداء انتفاضة القدس ومن قبلهم كا معتز حجازي وضياء تلاحمة ومهند الحلبي.

وفي ختام الندوة دعا العطار « كافة الفصائل والمؤسسات الوطنية والدعاة والمجاهدين بالسير على طريق النبي الكريم لتحرير فلسطين من الاحتلال كي نحافظ على هويتها الاسلامية والعربية ».