ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أكد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، أن الوزارة ستواصل الجهود وستوفر كل الإمكانات لدعم التعليم في المناطق التي تعاني نتيجة سياسات الاحتلال الإسرائيلي والممارسات الاستيطانية.

جاء ذلك خلال مشاركة صيدم اليوم الأحد، اليوم بالفعالية التضامنية مع مدرسة أبو النوار في مديرية ضواحي القدس التي نظمها حركة فتح – إقليم القدس، بمشاركة محافظ القدس عدنان الحسيني، ومحافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، والنائب العربي أحمد الطيبي، ورئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، ومدير تربية ضواحي القدس أيوب عليان، وأمين سر فتح - القدس عدنان غيث، ورئيس التجمع البدوي أبو عماد الجهالين، وغيرهم من وجهاء التجمعات البدوية والأهالي والطلبة.

وأكد صيدم أن الوزارة ستتابع تنفيذ الشؤون المالية للتجمع وفق إمكاناتها وستعمل على تأهيل الجزء الذي هدمته قوات الاحتلال مؤخراً، مشددا على أن دعم المدرسة يبرهن على روح الانتماء الأصيل للتعليم، خاصة في المناطق المهمشة والنائية.

وأشاد بصمود أهالي التجمع وثباتهم بوجه الاستيطان وتمسكهم بتعليم أبنائهم، رغم الظروف القاسية التي يمرون بها.

وألقى المشاركون كلمات أكدوا فيها دعم المدرسة والأهالي وحماية التعليم في المنطقة والعمل على تقديم الدعم الكامل للأهالي، من أجل ديمومة التعليم بما يبرهن على أهمية هذه التجمعات باعتبارها شوكة في حلق الاحتلال.