ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

من جديد تتفاقم أزمة الكهرباء في قطاع غزة، على وقع إعادة فرض ضريبة (البلو) المفروضة على السولار الصناعي الخاص بمحطة الكهرباء، حيث شعر المواطنين  الغزيين بإرباكٍ شديد على جداول فصل ووصل الكهرباء؛ نتيجة توقف احدى المولدات الرئيسية.      

وكانت وزارة المالية في رام الله قررت استئناف فرض ضريبة (البلو) على محطة توليد الكهرباء في غزة، على الرغم من قرار حكومة التوافق مؤخراً رفع الضريبة عن السولار الخاص بالمحطة، كمساعدة في حل أزمة الكهرباء بالقطاع.

مدير العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء بغزة محمد ثابت أكد وجود إرباك في جداول توزيع الكهرباء؛ بسبب إعادة الحكومة فرض ضريبة (البلو) ما أدى إلى توقف إحدى المولدات العاملة لدى شركة التوليد.

 ثابت: إرباك شديد على جداول توزيع الكهرباء نتيجة توقف إحدى المولدات

 وقال ثابت لـ« فلسطين اليوم »: « فقدنا 25 ميجاوات من محطة توليد الكهرباء؛ نتيجة توقف إحدى المولدات الرئيسية عن العمل، الأمر الذي سيُحدث حالة إرباك شديد في جدول وصل وفصل الكهرباء، مما سيزيد من حدة أزمة انقطاع التيار الكهربائي.

 وبالإضافة إلى توقف إحدى المولدات؛ فقد أعلنت الشركة الإسرائيلية للكهرباء مؤخراً نيتها فصل خطي بغداد والشعف اللذان يغذيان محافظة غزة بقدرة تصل إلى 24 ميجاوات؛ بسبب أعمال صيانة يوم غدٍ الثلاثاء من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الرابعة عصرا، الأمر الذي سيزيد من نقص كميات الكهرباء الواصلة للشركة، حسب مدير العلاقات العامة في شركة الكهرباء.

 وأشار ثابت إلى أن محدودية ساعات الوصل ستزيد من نسبة استهلاك المواطن للكهرباء بحيث يقوم باستغلال ساعات الوصل لإنجاز أعماله مما يضاعف من المشاكل عبر زيادة التحميل على المحولات وخطوط إمداد الكهرباء.

 و(البلو) هي ضريبة مفروضة على المحروقات في الأراضي الفلسطينية، يبلغ متوسط قيمتها قرابة 3 شيكل (0.77 دولار) على كل لتر من الوقود، يجري تحصيلها من قبل وزارة المالية والهيئة العامة للبترول في مؤسسات السلطة الفلسطينية.

من جانبه، أكد مركز المعلومات في سلطة الطاقة أحمد أبو العمرين في تصريحات صحفية أنّ توقف إحدى مولدات محطة كهرباء غزة عن العمل سيؤدي إلى إرباك في ساعات وصل وفصل التيار الكهربائي عن المواطنين الغزيين بشكل محدود خلال الفترة الحالية، محذراً من أنّ استمرار فرض الضريبة سيؤدي إلى توقف المحطة بشكل كامل.

 الطاقة: وزارة المالية تخالف قرار مجلس الوزراء فيما يتعلق بإعفاء السولار الخاص بالمحطة من الضريبة

وحسب أبو العمرين فإن سلطة الطاقة أنذرت قبل أيام بإمكانية توقف محطة توليد كهرباء غزة عن العمل في حال استمرت وزارة المالية بمخالفة قرار مجلس الوزراء بإعفاء وقود المحطة من ضريبة البلو، وهو ما حصل جزئياً اليوم بإطفاء مولد واحد من المولدات العاملة.

بدورها؛ ناشدت اللجنة الوطنية لمتابعة أزمة الكهرباء في غزة حكومة رامي الحمد لله بضرورة إعفاء السولار المورد لمحطة توليد الكهرباء من ضريبة » البلو« بشكل كامل.

 لجنة الكهرباء تطالب الحمد لله بتنفيذ قرار إعفاء غزة من »البلو"

وقالت اللجنة في بيان لها إن عدم الإعفاء سيعيد الأزمة من جديد، خاصة وأن الشركة غير قادرة على دفع ثمن السولار بدون إعفاءها من ضريبة (البلو).

وأضافت في بيانٍ صحفي: على الرغم من نجاحنا في تذليل بعض العقبات ووالتي حالت في كثير من الأحيان من تفاقم أزمة الكهرباء، إلا أن الحلول ما زالت تسير وفق معالجات مؤقتة تتجدد وتطفو مرة أخرى لتزيد من معاناة الأهالي، وأبرز الإشكاليات هو فرض الضريبة على السولار المورد إلى محطة توليد الكهرباء.

و نوهت إلى أن الحكومة لا تزال تفرض 50% من قيمة ضريبة (البلو) على وقود محطة التوليد مما يحول دون قدرة الشركة في غزة على الإيفاء بالتزامات دفع كامل القيمة دون الإعفاء من الضريبة، وبالتالي التسبب في انقطاع الكهرباء لساعات طويلة.

ويحتاج القطاع إلى نحو 400 ميغاوات من الكهرباء، لا يتوفر منها إلا 212 ميغاوات، توفر (إسرائيل) منها 120 ميغاوات، ومصر 32 ميغاوات (خاصة بمدينة رفح)، وشركة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، التي تتوقف بين فينة وأخرى عن العمل، بسبب نفاذ الوقود، 60 ميغاوات.