خبر وزارتا العمل والتعليم تطلقان المجلس الأعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 12:21 م
03 فبراير 2016

أطلقت وزارتا العمل والتربية والتعليم العالي المجلس الاعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني في فلسطين حيث جرى عقد اجتماعه الاول، لمناقشة الآليات التوجيهات المستقبلية والتشكيلات الاطرية للمجلس والهيئات المنبثقة عنه لتخفيف معدلات البطالة بين اوساط الشباب والخريجين وتعزيز ثقافة المهنة والتخصصات التقنية والمهنية في فلسطين.

جرى ذلك بحضور وزير العمل مأمون ابو شهلا ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ووكيل وزارة العمل ناصر قطامي وعدد من ممثلي الوزارات والمؤسسات الشريكة بهذا المجال وذلك في مقر وزارة العمل.

وأشار ابو شهلا في بداية حديثة الى معدلات البطالة المرتفعة البالغة 20% بالضفة الغربية و40% في قطاع غزة وخاصة بين أوساط الطلبة الخريجين بالإضافة الى معدلات الأسر التي تعيش تحت خط الفقر والبالغة 320 ، وذلك في ظل عدم الاماكانات والظروف الصعبة التي يمر بها ابناء شعبنا .

وأكد ابو شهلا على ضرورة تأهيل أبنائنا بطريقة مختلفة عن ماهو معروف حاليا ضمن منظومة التعليم، حيث ان 80% من الطلبة يتخرجون ضمن التخصصات الإنسانية التي لا يستوعبها ولا ويطلبها سوق العمل الفلسطيني سوى إعداد بسيطة والباقي يسجل ضمن سجلات البطالة.

وقال الوزير او شهلا بان المخرج يتطلب طرح مجموعة من الافكار لكي يتم مناقشتها والبناء عليها منها استهداف20 -40 الف طالب ضمن التخصصات والدراسات المهنية وذلك ضمن اربع مراحل والعمل على اقرار مناهج تعليمية جديدة وكليات ومعاهد مجهزة بكامل التخصصات في مجال التدريب المهني والتقني لاستيعاب تلك الاعداد من الطلبة، وايضا رسم السياسات التعليمية المرتبطة بتلك المناهج والوصول الى بكالوريوس مهني خلال بضع سنوات قادمة على اقل تعديل، وكذلك تحضير مدرسين ومتدربين وتأهيلهم مهنيا وعلميا ضمن خطة متعددة المراحل، وضرورة التركيز على احداث جملة تغييرات في ثقافة المجتمع وتحديد الاحتياجات الفعلية لهذا القطاع.

من جانبه، تحدث د. صيدم أشار الى ضرورة اشراك المرأة العاملة وذوي الاحتياجات الخاصة بهذا المجلس وضع خطة عمل واليات تساعدنا في الوصول الى ماهو مطلوب، ومعرف احتياجات سوق العمل من التخصصات المهنية وتفعيل المراكز المختصة بالتدريب المهني والتقني، مؤكدا على اهمية تفعيل المجلس الاعلى للتعليم والتدريب المهني واشراك جميع المعنيين لتطويره لما فيه من ضرورة لتحسين واصلاح منظومة التعليم في فلسطين وتخفيف معدلات البطالة بين اوساط الطلبة ،كما اكد على ضرورة التخلص من الصورة النمطية السائدة تجاه التدريب المهني.

وقدم المشاركون مداخلات وافكارا ساهمت في تدعيم وتعزيز اهمية تفعيل المجلس لما له من مصلحة عليا للشباب الفلسطيني وانتهاء الاجتماع بتشكيل لجنة من ممثلي المؤسسات والوزارات لاعداد مشروع قرار خاص بالمجلس الاعلى للتعليم والتدريب المهني والتقني لاقراره في مجلس الوزراء والتجهيز لجدول اعمال الاجتماع القادم.