ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

شيع آلاف المواطنين، منتصف ليلة امس، جثمان الشهيد معتز قاسم (٢٢ عاماً) الى مثواه الاخير في بلدة العيزرية شرقي القدس المحتلة؛ بعد ١٠ أيام على احتجاز جثمانه.

وتسلمت العائلة جثمان الشهيد بوجود والده عند الساعة السابعة مساءً بالقرب من مدخل بلدة العيزرية الشرقي، قبل ان يتم تحويله لعيادات المقاصد في قرية ابو ديس المحاذية، حيث اجريت له صور اشعة للتأكد من عدم المساس بأعضاء الشهيد لينقل بعدها الى منزل ذويه لإلقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه.

وشارك الآلاف في موكب تشييع الشهيد الذي انطلق من منزل ذويه في بلدة العيزرية بعد وداعه، وجاب شوارعها الى ان وصل ساحة الشهيد ياسر عرفات حيث صلى المشيعون على الجثمان قبل ان ينقل الى مقبرة البلدة حيث ووري الثرى.

وردد المشيعون الهتافات الوطنية ورفعوا اعلام فلسطين خلال التشييع التي استمر ساعات بفعل تنقل الموكب مشياً على الاقدام بين العيزرية وابو ديس.

وطغت مشاعر الحزن الممزوجة بالفخر على والدة ووالد الشهيد واسرته المنحدر اصلها من رفح بقطاع غزة وتعيش في بلدة العيزرية منذ اكثر من ٢٠ عاماً، حيث اعربا عن حرقتهما على رحيل نجلهما الذي كان المعيل الاساس لعائلة بين افرادها ٣ من ذوي الاحتياجات الخاصة.

يذكر ان الشهيد قاسم قضى برصاص الاحتلال قبل حوالي عشرة ايام عند دوار جبع القريب من مستوطنة (آدم) الجاثمة على اراضي المواطنين شمالي القدس المحتلة بزعم طعنه مجندة اسرائيلية.