ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

بين المحلل المالي  والخبير الاقتصادي أمين أبو عيشة,  أن ارتفاعا ملحوظاً سيطرأ على سعر صرف الدولار الامريكي مقابل  زوج الشيكل وذلك خلال الايام القادمة.

  وأوضح أبو عيشة لـ« فلسطين اليوم   » أن هذا الارتفاع الملحوظ سببه الاساسي عوامل داخلية لها علاقة بالاقتصاد الصهيوني وخفض معدلات التصدير لدية خلال الاشهر الخمس الماضية وبيانات ايجابية صادرة عن سوق العمل الامريكي وتحديداً انخفاض عدد شكاوي البطالة عن الاسبوع الثالث من شهر تشرين أول / اكتوبر الجاري .

ولفت النظر إلى سوء معدلات النمو الاقتصادي التي سجلت ارقاماً سلبية للاقتصاد الصهيوني والتي بلغت عن شهر سبتمبر / ايلول الماضي .01 % وهي معدلات منخفضة جداً مقارنة مع سبتمبر / ايلول من العام 2014 حين نما الاقتصاد الصهيوني بمعدل فاق 7% .
وتابع: ابو عيشة  « ان سوء معدل نمو الاقتصاد الاسرائيلي ناتج بشكل اساسي عن تبعات الحرب الاخيرة على قطاع غزة حيث ضربت هذه الحرب انتاجية العديد من القطاعات ومن ابرزها الزراعية والتسليحية ، حيث يعتبر الكيان الصهيوني من الست الكبار إنتاجا وتصديرا للسلاح والذي يشكل حجما كبيرا في اجمالي ناتجه المحلي .


وقال: »ان المقاطعة الاقتصادية والسلوكية اضرت الاقتصاد الاسرائيلي وخفضت من مستويات تصديره لأوروبا نتيجة المقاطعة الواسعة للعديد من المنتجات الزراعية حيث انخفضت الصادرات الصهيونية لدول الاتحاد الاوروبي بمعدل يفوق 10% وبخسائر تجاوزت 10 مليار دولار خلال العام الحالي .


وقال: "ان الاقتصاد الصهيوني يعاني حاليا من اشكالية بنيوية تتعلق بكافة قطاعاته الاقتصادية وليس اشكالية نقدية او مالية لذلك فإن معالجة معدلات النمو المنخفضة يتطلب العديد من الاجراءات التي ان وأعملت ستعمل على تخفيف الاشكالية وستدفع بالدولار للاقتراب مرة اخري من حاجز تداول 3.90 مقابل الشيكل.

وعن التوقعات لزوج الشيكل دولار توقع  الكاتب والمحلل المالي امين ابو عيشة تداولا له بالمستويات ( 3.87 / 3.90 ) خلال الاسبوع القادم وربما تجاوز هذا السعر وخصوصا مع اعلان البنك المركزي قراره بشأن سعر الفائدة على الشيكل يوم الاثنين القادم لشهر تشرين ثاني / نوفمبر ، وتوقع قيام المركزي الاسرائيلي بتخفيض سعر الفائدة او على الاقل البدء بسياسات السوق المفتوحة وفي حدها الأدنى اتخاذ قرار يتعلق بسياسات مالية تتعلق بتخفيض معدلات الضرائب وتشجيع الاستثمار ومن ثم تحفيز الاستهلاك وتحسين النمو المتراجع عندها .

وعن توقعاته لسعر صرف زوج اليورو دولار افاد ان استمرارية سياسة التحفيز الكمي وضخ اكثر من 60 مليار يورو شهريا وذلك حتى سبتمبر / ايلول من العام 2016 له الاثر الكبير على سعر صرف اليورو الذي سيتراجع وبشكل ملحوظ لمستويات 1.10 وربما الدعم الفني 1.0950 من جديد .