ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

مشاركة

أوضح الوكيل المساعد لوزارة الاقتصاد د. عماد الباز، أن دفع 100 شيقل من المواطنين الراغبين في الحصول على كميات من الأسمنت تم تحديدها بعناية متقنة وبعد دراسة معمقة من أجل الإسراع في تحديد الكميات المطلوبة واستكمال البيانات من قبل مئات المهندسين العاطلين عن العمل.

وقال د. الباز في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية« مساء الأربعاء: »تم تشغيل مئات المهندسين العاطلين عن العمل في عملية تحديد كميات الأسمنت التي تم طلبها من قبل المواطنين وهذا يستدعي دفع مواصلات واتصالات ومكافئات للمهندسين« .

وأضاف: »الوزارة لاقت ترحيب وارتياح من قبل المواطنين على عملية شراء الأسمنت ودفع 100 شيقل للمهندسين ولم تلحظ الوزارة أو المسؤولين أي تذمر من قبل المواطنين خاصة وأن المواطنين الذين يرغبون في الحصول على الأسمنت اليوم هم نفسهم الذين كانوا يشترون الأسمنت من السوق السوداء بـ 1400 أو أكثر من ذلك؛ لذلك لم يبدوا تذمرهم من دفع 650شيقل لشراء الطن الواحد من الأسمنت ومن ضمنها 100شيقل للمهندسين« .

وعن آلية شراء الأسمنت قال د.الباز: »يتم أولاً نشر الأسماء عبر موقع وزارة الاقتصاد كما تم قبل أيام ثم يتم دفع 100شيقل في فروع بنك البريد على حساب الأمانات التابع لوزارة الاقتصاد الوطني تحت رقم: 2010102001-01-043236 كما هو معلن على موقع الوزارة.

وأضاف: « بعد دفع المواطنين الـ100شيقل في البريد يتم إرسال مهندسين لتحديد الكميات المطلوبة واستكمال البيانات ثم يرفع المهندسين تقريراً إلى وزارة الاقتصاد، وبعد ذلك يتم تحويل الكشوفات إلى الشؤون المدنية وبعد أن تصل الموافقة والأسماء يتم إنزال الكشوفات إلى مراكز التوزيع ليتسلمها المواطنين بعد ذلك ».

وأشار إلى أنه حتى اللحظة لم يتم إنزال أي من الكشوفات في مراكز التوزيع، لافتاً إلى أن انتهاء الإجراءات كافة سيكون خلال أسبوع إذا لم تضع « إسرائيل » إيٍ من المعوقات أمامها.

وبين د. الباز إلى أن 4 آلاف مواطن أسمائهم مسجلة في الكشوفات التي تم نشرها عبر موقع الوزارة وتم إغلاق باب التسجيل، مؤكداً على وجود عشرات الآلاف من المواطنين الراغبين في الحصول على الاسمنت بهذه الطريقة وبعيداً عن السوق السوداء التي يضطر فيها المواطن إلى دفع أكثر من 1000شيقل على الطن الواحد.

واستهجن الوكيل المساعد في وزارة الاقتصاد، تذمر بعض المواطنين على دفع الـ100شيقل قائلاً :« عندما يدفع المواطن للسوق السوداء أكثر من 1000شيقل لا يتذمر ».