خبر بالدلائل.. راصد جوي يتوقع شتاء قاسي البرودة على فلسطين

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 11:32 ص
28 اغسطس 2015

بعد ان نشر قبل أكثر من شهر الراصد الجوي إياد قليبو عن الموسم المطري القادم والمليء بالخيرات، نشر أمس على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” كل ما هو موثّق لديه من تحليل علمي حول الموسم المقبل.

وقال: أولاً أشير بأن فصل الصيف لم ينتهِ بعد بمعنى ان للصيف نهاية بعد شهر بحول الله بمعنى يندر حدوث أمطار في شهر 8 وحتى بداية الخريف والجميع يعلم ذلك ولو حصل مثل الخريف الماضي لم يتكرر في هذا الخريف بمعنى ان شهر 9 سيكون ذات طابع صيفي وحرارته ستكون أعلى من المعدل بسبب سيطرة تيارات حارة من الجزيرة العربية مع تعرضنا لموجة حارة قد تكون الأخيرة لهذا الصيف، أما بالنسبة لشهري تشرين أول وتشرين ثاني فمن المتوقع ان تختلف عن الموسم الماضي بسبب النينو القوية المتوقعة في الخريف المقبل حيث من المتوقع ان يحصل عندنا حرارة أعلى من المعدل مع إنقطاعات للأمطار مع حالة أو حالتين مطريتين بمشيئة الله. والموضوع الأهم هو الموسم المطري الذي يبدأ علميا منتصف تشرين الثاني وينتهي بالعاشر من آذار .

 

وتابع: وبحسب الدراسة يتبين بأن النشاط الأكبر سيكون في شهر كانون أول حيث ستكون أمطاره أعلى من المعدل مع برودة قاسية مع احتمال تعرضنا لحالة ثلجية في كانون أول، بالإضافة إلى البرودة القاسية التي ستضرب كافة بلاد الشام في شهري كانون الثاني وشباط مع نشاط قوي للمنخفضات التي ستكون عميقة ومنتظمة وغير مشتته كالتي شهدناها في الموسم الماضي والحديث عن الشتاء المقبل، فطبقًا لآخر التطورات المناخية لـ10 أعوام الماضية قد تصل نسبة دقتها إلى 70 % وتلك النسبة هي التي جعلتني أتحدث عن التوقعات القادمة خصوصا أن تلك الموجات تكررت في أعوام مطيرة مثل 1983 / 2003 ، وطبقا لما سبق فيتوقع أن يكون شتاء 2015/2016 بوجه عام شديد البرودة وقد يصل إلي قارص البرودة في الحالات المطرية وموجات الطقس التي تحدث خلال أسابيع الشتاء مرة على الأقل كل أسبوعين بالإضافة إلى أن مصر مربوطة أيضا ببلاد الشام في موجات البرودة القادمة من القطب الشمالي، وعن الأمطار فيتوقع أن يكون شتاءً حافلا بالأمطار خصوصاً الرعدية والتي يتوقع أن يمتلأ الشتاء بموجات البحر الأحمر والبحر المتوسط والتي ترفع من فرص تقابل واندماج المنخفضين كل هذه الاحتمالات تعطي مؤشرات قوية لتكاثف المنخفضات وكثرتها عدديا خاصة من كانون أول وحتى شهر آذار، الأسباب التي ستجعل الموسم جيدا.

وأشار إلى أنه “نظرا إلى زيادة حدوث ظاهرة النينو بنسبة 85 في المائة وهي فرصة أن يعاود نمط الطقس المعروف باسم النينو الظهور بحلول موسم الشتاء القادم لعام 2015-2016 في النصف الشمالي من الكرة الأرضية وهذه الظاهرة تحدث كل 10 سنوات بسبب ارتفاع درجات المسطحات المائية في المحيط الهادئ، وهناك سبب آخر وهو تراجع في النشاط الشمالي وشدة المجال المغناطيسي للبقع الشمسية مما يؤثر على النشاط المغناطيسي القطبي خلال الموسم المقبل”.

وأضاف، أن “العامل الآخر هو تذبذب شمال المحيط الأطلسي، ما سينعكس على دخول قوي لفصل الشتاء بالإضافة لمؤشرات بعواصف ثلجية في منطقة بلاد الشام وشمال السعودية والعراق والتنبؤات الجوية تشير إلى أن تأثير المنخفضات الجوية سيكون إيجابيا على منطقة المتوسط من حيث عدد المنخفضات المتوقع مرورها وشدة الهطول المطري وتساقط الثلوج وغيرها، ويتبن أيضا أن تأثير التغير المناخي على المنطقة عكس حالة الجو في طبقات الجو العليا ما بين الحرارة في أوروبا ومنطقة المتوسط، وفي ظل التوقعات التي درسها فإن المنخفضات الجوية على منطقة أوروبا ستؤثر بشكل حتمي على منطقة شرق المتوسط بشكلها الإيجابي وأن التأثر بالبرودة الشديدة في المنطقة الأوروبية سينعكس على منطقة شرق المتوسط إيجابا من حيث عدد المنخفضات وشدة الهطول المطري وتساقط الثلوج وتواصل الفيضانات وانعكاسه ايجابا على مخزون المياه”.

 

وقال قليبو في نهاية حديثه، “إن العوامل المناخية والجيوفيزيائية في النصف الشمالي من الكرة الأرضية ما تزال في طور التبلور والتطور وأن التوقعات الجوية للشتاء المقبل ذات مصداقية عالية الدقة “والله اعلم مني”.