خبر المفتي العام يدعو إلى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى

فلسطين اليوم - غزة
الساعة 10:46 ص
13 يوليو 2015

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، إلى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك لإفشال الدعوات الإسرائيلية المتصاعدة لاقتحام المسجد وإقامة الشعائر التلمودية في رحابه الطاهرة.

جاء ذلك عقب دعوة منظمات الهيكل المتطرفة، أنصارها إلى تنظيم تظاهرة يهودية عند باب الرحمة من الخارج يوم الثلاثاء المقبل، السابع والعشرين من رمضان، للمطالبة بإغلاق المسجد الأقصى المبارك في وجه المسلمين بشكل كلي في ذكرى ما يسمى 'خراب الهيكل'.

واعتبر المفتي هذه الدعوة تصعيداً خطيراً، مبيناً أن استمرار الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه واستفزاز المتطرفين لرواده، ينذر بحرب دينية وشيكة، منبهاً إلى أن هذه الدعوات وخططها التحريضية العدوانية لتدنيس المسجد الأقصى المبارك ورحابه، والعبث فيه، ازدادت في هذا الشهر الفضيل.

وناشد المصلين من أهل القدس وأراضي 1948 وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى من مختلف أرجاء الوطن بذل أقصى الجهود لشد الرحال إليه، وتعزيز تواجدهم فيه من أجل حمايته، والحفاظ عليه من الاعتداءات والانتهاكات المستمرة والمتزايدة ضده، مؤكداً تمسك أبناء شعبنا بمسجدهم مهما تطلب ذلك من ثمن وتضحيات إلى أن يرث الله الأرض وما عليها.

ودعا المفتي الأمتين العربية والإسلامية إلى القيام بواجبهما لحماية المسجد الأقصى المبارك والقدس، ونصرتهما بكل ما أوتوا من وسائل وطرق، للحفاظ على طهارة المدينة المقدسة ومنع محاولات التدنيس والتزوير والتهويد التي تجري على قدم وساق.

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، إلى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك لإفشال الدعوات الإسرائيلية المتصاعدة لاقتحام المسجد وإقامة الشعائر التلمودية في رحابه الطاهرة.

جاء ذلك عقب دعوة منظمات الهيكل المتطرفة، أنصارها إلى تنظيم تظاهرة يهودية عند باب الرحمة من الخارج يوم الثلاثاء المقبل، السابع والعشرين من رمضان، للمطالبة بإغلاق المسجد الأقصى المبارك في وجه المسلمين بشكل كلي في ذكرى ما يسمى 'خراب الهيكل'.

واعتبر المفتي هذه الدعوة تصعيداً خطيراً، مبيناً أن استمرار الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك وتدنيسه واستفزاز المتطرفين لرواده، ينذر بحرب دينية وشيكة، منبهاً إلى أن هذه الدعوات وخططها التحريضية العدوانية لتدنيس المسجد الأقصى المبارك ورحابه، والعبث فيه، ازدادت في هذا الشهر الفضيل.

وناشد المصلين من أهل القدس وأراضي 1948 وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى من مختلف أرجاء الوطن بذل أقصى الجهود لشد الرحال إليه، وتعزيز تواجدهم فيه من أجل حمايته، والحفاظ عليه من الاعتداءات والانتهاكات المستمرة والمتزايدة ضده، مؤكداً تمسك أبناء شعبنا بمسجدهم مهما تطلب ذلك من ثمن وتضحيات إلى أن يرث الله الأرض وما عليها.

ودعا المفتي الأمتين العربية والإسلامية إلى القيام بواجبهما لحماية المسجد الأقصى المبارك والقدس، ونصرتهما بكل ما أوتوا من وسائل وطرق، للحفاظ على طهارة المدينة المقدسة ومنع محاولات التدنيس والتزوير والتهويد التي تجري على قدم وساق.