خبر اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار: سنطالب بتحقيق قضائي ضد محكمة الاحتلال

الساعة 11:43 ص|09 يوليو 2015

فلسطين اليوم

قال رئيس اللجنة الوطنية لسجل أضرار الجدار تيسير خالد، 'إن اللجنة ستوجه مطالبة إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام بان كي مون بفتح تحقيق قضائي ضد المحكمة العليا الإسرائيلية وقضاتها'.

وأوضح خالد خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة في مركز الإعلام الحكومي في رام الله اليوم الخميس، لمناسبة مرور عشر سنوات على إصدار محكمة العدل الدولية فتوى 'لاهاي' ضد جدار الضم والتوسع أنه سيتم الإيعاز للنائب العام في المحكمة الجنائية الدولية بفتح التحقيق القضائي، بعد شرعنة حكومة الاحتلال استكمال بناء الجدار في منطقة بيت لحم، والجرائم التي ترتكب على الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وأشار خالد إلى أنه في حال لم يتحمل الأمين العام مسؤولياته تجاه هذه المطالبة وفق صلاحياته، فإن اللجنة تمتلك وسائل وإمكانيات وآليات أخرى لتفعيلها على المستويات الوطنية في معظم دول العالم، موضحا أن القضاء الإسرائيلي بقراره استكمال بناء الجدار في منطقة الكريمزان في بيت لحم، 'يعتبر تحديا واضحا لقرارات المحكمة الدولية وفتوى 'لاهاي''.

وبهذا الخصوص، قال خالد 'يدل استكمال بنائه بأن الاحتلال ممعن في تحدي الشرعية الدولية الصادرة بلسان أعلى هيئة قضائية دولية'، معتبرا أن من حق فلسطين مطالبة الاحتلال بجبر الضرر الذي لحق نتيجة الجدار، وإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل بنائه، وتعويض المواطنين والإدارات والمؤسسات.

ولفت إلى أن اللجنة أنجزت تسجيل الأضرار التي لحقت بالمواطنين نتيجة الجدار في مدن: طولكرم، وسلفيت، وجنين، وطوباس، وقلقيلية، ورام الله، والخليل، وبيت لحم، بالإضافة إلى قرى شمال غرب القدس، داعيا المواطنين إلى التعاون مع بعثة الأمم المتحدة لسجل الأضرار، في قرى وبلدات القدس لإنجاح عملية التسجيل التوثيق.