شريط الأخبار

الأصوات التي تصدرها الأطعمة تؤثر على مذاقها

10:06 - 08 حزيران / مايو 2015

أطعمة
أطعمة

فلسطين اليوم - وكالات

تشير دراسة جديدة إلى أن الأصوات التي تحدثها الأطعمة أثناء تناولها تؤثر كثيراً على مذاقها بالنسبة لنا، حيث أن قرمشة رقاقة البطاطا وطقطقة الجزر أو الأزيز الذي يصدر عن المشروبات عند فتحها، جميعها تؤثر بشكل كبير على مدى اعتقادنا بامتلاك هذه الأطعمة للطعم الجيد.

هناك العديد من الحواس التي يمكن أن تؤثر على حاسة التذوق عند تناول الطعام، فمثلاً يمكن أن تضعف نكهة الطعام كثيراً عند فقدانه لرائحته، ولمعرفة مدى تأثير باقي حواس على حاسة التذوق، قام الباحث (تشارلز سبينس)، وهو أستاذ في علم النفس التجريبي من جامعة أكسفورد بمراجعة مجموعة واسعة من البحوث المتعلقة بفهم الصوتيات والتذوق، وأظهرت نتيجة مراجعاته أن الأصوات الذي يصدرها الطعام أثناء تناوله لها دور مهم للغاية في تجربة التذوق.

تبعاً لـ(سبينس) فإن عقلنا يحاول دائماً التقاط الارتباطات في البيئة المحيطة بنا، ووفقاً لبحثه، فإن الأشخاص يستخدمون الأصوات لتقييم مدى لذة الأطعمة حتى ولو كانوا لا يدركون ذلك، حيث تذكر إحدى الدراسات التي قام (سبينس) بتسليط الضوء عليها أن المستهلكون استخدموا كلمة “هش” أكثر من أي صفة أخرى عندما طلب منهم تقييم 79 نوع من الأطعمة.

أظهرت البحوثات أيضاً أن تغيير الأصوات التي تصدرها الأطعمة يمكن أن يؤثر على إدراك الشخص لها، ففي أبحاث سابقة لـ(سبنس) كان قد أظهر أن الأشخاص كانوا يعطون المشروبات الغازية درجات تقييمية أعلى كلما كانت أصوات تفرقع الفقاعات التي تصدرها أعلى وأكثر تواتراً.

ولكن لماذا تعتبر الطريقة التي تُصدر بها الأطعمة الأصوات مهمة بالنسبة لنا؟

يشير (سبينس) أنه يمكن أن يكون هذا الصوت مؤشر على نسيج الطعام، وبالتالي جودته، حيث أن النسيج يمكن أن يكشف إن كان الطعام طازجاً أم لا، فمثلاً إذا كان التفاح يصدر صوت قرمشة عند عضه، بدلاً من أن يكون ليناً، فإن هذا سيكون مؤشراً جيداً على أن التفاحة ما تزال طازجة، وحتى الأطعمة اللينة، مثل الخبز والموز أو موس الشوكولا يمكن أن تصدر أصوات خفية عند عضها أو تقطيعها أو إدخال ملعقة فيها، ولهذا يقول (سبينس) بأنه يعتقد أن استخدام الأصوات في تسويق صناعة المواد الغذائية سينمو قريباً بشكل كبير.

يضيف(سبينس) بأنه يمكن للأصوات الخارجية أن تؤثر أيضاً على إدراكنا للطعام، وهذا لا يتطلب الكثير من الجهد، فمثلاً إذا كنت تتناول طعام إيطالي وأنت تستمع إلى موسيقى من تلك المنطقة، فإن هذا قد يزيد من إدراكك للطعام ويجعلك تشعر بأنه أصلي.

ولكن ومع ذلك، يقول (سبينس) أن الأصوات لا يتم استثمارها كما يجب في صناعة المواد الغذائية، حيث أظهر مسح تم إجراؤه في عام 2003 وتضمن 140 عالم من علماء الطعام، أن هؤلاء العلماء كانوا يصنفون الصوت على أنه من العوامل الأقل أهمية في المساهمة بالنكهة، ولكن مع استمرار ظهور الأبحاث واستمرار التجارب، قد نصل إلى الحالة التي تمكننا من الاستمتاع بأطعمتنا بشكل أفضل.

انشر عبر