شريط الأخبار

خلال الاجتماع بالوفد السويسري

القيادي البطش: موافقة على صرف دفعة مالية للموظفين لحين حل قضيتهم

09:44 - 24 حزيران / مارس 2015

اجتماع الفصائل
اجتماع الفصائل

فلسطين اليوم - غزة- متابعة

أكد القيادي بحركة الجهاد الاسلامي، الشيخ خالد البطش بأن ما تم عرضه أمس في اجتماع الفصائل مع الوفد السويسري في غزة يشكل مخرجاً لأزمة الموظفين، مشيراً الى أن هناك موافقة من فتح و الرئيس محمود عباس و حماس على الورقة السويسرية.

و أوضح البطش في تصريح اذاعي صباح اليوم الثلاثاء بأن هناك موافقة ايضاً على صرف دفعة مالية للموظفين لحين انتهاء الأزمة المتعلقة بهم، لافتاً الى أن الورقة تتضمن شرطاً يقضي بعدم الاستغناء عن أي موظف و أن من يتقاضى راتباً يجب أن يكون على رأس عمله، و أن كل من يعمل يجب أن يتقاضى راتباً.

من ناحية أخرى عبر البطش عن أمله في أن تنهي هذه الورقة أزمة نحو 45 ألف موظف في قطاع غزة، الا أنه أكد بأن الحل يجب أن يكون فلسطينياً وطنياً، داعياً السلطة الفلسطينية لاتخاذ قرارات حاسمة لانهاء معناة الناس، و أن تقوم بحشد الدعم الدولي و التأييد لحل هذه الأزمات.

و حول زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمدالله المرتقبة لقطاع غزة، قال البطش:" إن زيارة الحمدالله لغزة تعني أن هناك قضايا قد تم ترتيبها، وأنها تأتي في الاتجاه الصحيح".

و أضاف: "إنه من الخطأ أن تكون هذه الزيارات التي يقوم بها الدكتور الحمدالله لغزة متباعدة، و يجب أن يكون مكتب رئيس الوزراء في غزة فعال كما هو في الضفة".

وتابع يقول: "زيارة الحمدالله مهمة لكنها يجب أن تحمل حلولاً للملفات العالقة، و المتعلقة بأزمة الرواتب و الكهرباء و الاعمار".

و حول المخاوف التي أبدتها جهات فلسطينية بما يتعلق بإمكانية تكريس الانقسام بين غزة و الضفة من خلال مبادرات للاتفاق على هدنة طويلة، أوضح القيادي البطش بأن هناك مخاطر تجاه القضية الفلسطينية يجب أن تكون نصب أعيننا، و لا سيما في ظل انحسار التأييد الدولي و العربي الاسلامي، لافتاً الى أن الاحتلال يسعى للبحث عن حلول وهمية لإرضاء الفلسطينيين بحلول مشلولة و مأزومة.

و شدد على أن السلطة و حماس يجب أن يدركوا هذه المخاطر و الاتفاق على برنامج وطني و موحد لإعادة بناء المنظمة و اعادة اللحمة، محذراً من أنه إن لم تنتبه السلطة و حماس لخطورة هذه التحديات، فسينعكس ذلك سلباً على المستوى الوطني الفلسطيني.

و كان الوفد السويسري في قطاع غزة ناقش أمس الاثنين خلال اجتماع مع ممثلين عن الفصائل الفلسطينية، الجهود السويسرية الحديثة بخصوص قضية الموظفين.

و قدمت سويسرا مقترحات بناءة بخصوص دمج الموظفين المدنيين في غزة وتوضيحات بما يتعلق بخارطة الطريق والتي أصبحت تعرف بالوثيقة السويسرية.

انشر عبر