شريط الأخبار

الأخطبوط لديه ثلاثة قلوب، ويمتلك شرايين قادرة على الانقباض

علماء يحلون لغز بقاء الأخطبوط حيا في القطب المتجمد

10:21 - 14 حزيران / مارس 2015

اخطبوط
اخطبوط

فلسطين اليوم - وكالات

  أعلنت مديرة جمعية دافنتشي للعلوم والتكنولوجيا في تركيا "موغه كاناي"، أن علماء معهد "ألفريد ويغنر" في ألمانيا، توصلوا إلى تفسير بشأن قدرة أخطبوط القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) على الحياة، في مياه تصل درجة حرارتها 20 درجة مئوية تحت الصفر، وذلك بفضل نظامه الفريد من نوعه، الذي يعمل على نقل الأكسجين في الدم، ويمكنه من العيش دون أن يتجمد.

وأوضحت كاناي، أن مياه القارة القطبية الجنوبية هي الأكثر برودةً وتجمدًا في العالم، ورغم ذلك، يعيش فيها أنواع كثيرة من الكائنات الحية، مبينةً أن الحياة فيها بالكاد تكون مستحيلة، إلا أن قدرة الكائنات الحية على العيش فيها، مسألة طالما حيرّت العلماء، وأن أبحاثًا استمرت سنوات طويلة، من أجل فك ذلك اللغز، أفضت إلى اكتشاف الأنظمة البيولوجية التي تستخدمها بعض الأحياء في القارة القطبية، بينما ظلت بعض الأنواع تحتفظ بسرها حتى الآن.

كما أفادت كاناي، أن تلك الكائنات التي تعيش في المياه القطبية، تتمتع بأنظمة خاصة تمنحها القدرة على الحياة والسباحة في الماء، مبينةً أن قدرة الأخطبوط القطبي (يختلف كثيرًا عن الأسماك والكائنات الأخرى من وجهة نظر تشريحية) على الحياة في المياه دون أن يتجمد، ظلت مسألة تحيّر العلماء لسنوات طوال.

وأوضحت "كاناي"، أن الكائنات الحية عند وجودها في مياه تصل درجة حرارتها إلى 20 تحت الصفر، فإن دماءها تتوقف عن التدفق، ولا مفر من الموت حينها، حيث تتعسر عملية نقل الأكسجين إلى الأنسجة، ولا يتم نقل الكمية الكافية منه إلى الأنسجة الحيوية، وينتج عن ذلك توقف الدم، وتعطل كبير للوظائف الحيوية، إلاّ أن هذا النوع من الأخطبوط يمكنه العيش في الظروف ذاتها، دون أي صعوبات.

وكشفت "كاناي"، أن العلماء توصلوا إلى وجود منظومة فريدة لدى الأخطبوط، تمكنه من ضخ الدم، مبينةً أن الأخطبوط لديه ثلاثة قلوب، ويمتلك شرايين قادرة على الانقباض، وأن هذا النوع من الشرايين موجود في اللافقاريات، وتدعى "الأوردة الليمفاوية" التي تتمتع بالقدرة على ضخ السوائل بداخلها.

وتحمل تلك السوائل الغنية بالأكسجين الأزرق أصباغ الدم (الهيموسيانين) البروتينية، التي تشبه الهيموجلوبين الموجود في الفقاريات، والتي تصبغ دم الأخطبوط باللون الأزرق، فيما تقوم مادة النحاس الموجودة بداخل الهيموسيانين بربط جزيئات الأكسجين ببعضها البعض، وتسمح بانتقاله في الأوعية الدموية، الأمر الذي يمكّن الكائنات الحية من القدرة على الحياة بسهولة في تلك الظروف.

وأوضحت كاناي أن ذلك النظام يعمل بكفاءة عالية، مبينًا أن هذا النظام يؤمن كفاءة إضافية في نقل الأكسجين بنسبة 76.7%، وأنه بفضله ينتقل الأكسجين إلى الأماكن التي يجب أن ينتقل إليها، وبالكميات المطلوبة.
انشر عبر