شريط الأخبار

بتمويل تركي .. وضع حجر الأساس لبناء ألف كرفان بالشجاعية

03:38 - 10 حزيران / نوفمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

وضعت وزارة الأشغال العامة والإسكان، صباح الاثنين، حجر الأساس لمشروع بناء ألف وحدة سكنية مؤقتة "كرفانات" بتمويل تركي، وذلك بحي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقال وزير الأشغال مفيد الحساينة في كلمة له خلال افتتاح المشروع، إن مشروع الكرفانات التي تقدمه اليوم تركيا، يقع ضمن الحلول المؤقتة إلي حين إعادة إعمار منازلهم المهدمة، وأن هذا الخيار لا ولن يكون حل نهائي لهم، مبيناً أن المتضررين مخيرين في قبولهم الإيواء في هذه الكرفانات أو رفضها، فالحكومة لن تفرض على أحد العيش داخلها .

وأكد الحساينة أن آلية الإعمار لا تتماشى مع حجم الدمار المهول في غزة، والذي يحتاج إلى أكثر من خمسة ملايين طن من مواد البناء لإعادة إعماره، موجهاً دعوته إلى كافة الأشقاء العرب والدول التي شاركت في مؤتمر الإعمار لزيارة غزة ومشاهدة حجم الدمار الهائل.

وعبر عن شكره لتركيا على جهودها في مساندة أبناء شعبنا ووقوفها بجانبه في كل المحن، ومحاولتها مراراً فك الحصار المفروض على غزة، إضافةً إلى دورها الكبير في إغاثة المتضررين من العدوان الأخير على غزة.

ومن جانبه، أكد رئيس وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" سردار تشام أن الوقوف بجانب المظلومين وتقديم العون والإغاثة لهم هو هدف زيارتهم لغزة ، من خلال افتتاح مشروع بناء 1000 وحدة سكنية مؤقتة " كرفانات" .

واعتبر تشام هذا المشروع نموذج بسيط للمساعدة  في رسم البسمة على وجوه من هدمت بيوتهم، خاصة في ظل هذه الأزمة الصعبة وعدم توافر مواد البناء اللازمة لإعادة الإعمار، راجياً من أهل غزة تقبل هذه الهدية البسيطة من الشعب التركي.

وأضاف أن الوحدات السكنية التي ستقدمها تركيا تم إعدادها وفق أعلى المعايير، وأنه تم تجهيزه بكل ما يلزم، إضافة إلى تزويده بالبنية التحتية المناسبة لضمان الحياة الكريمة.

وتابع: "هذا المشروع بمثابة رسالة أن أهل غزة ما زالوا واقفين على أرجلهم، لن يقدر عليهم أحد، وسيواصلوا صمودهم على أرضهم"، مبيناً أن هذا الشعب يصنع المستحيل للعيش بكرامة.

وبدوره، دعا سفير تركيا لدى فلسطين مصطفى سارنتش أحرار العالم بالعمل على وضع حدود حقيقية لدولة فلسطين ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة  بشكل كامل، مطالبين الجميع بالمشاركة في إعمار ما دمره الاحتلال في غزة.

وأوضح سارنتش أن تركيا شكلت لجنة منذ اللحظة الأولى من العدوان على غزة من أجل التخطيط للوقوف إلي جانب أهل غزة الأبطال، ليكون هذا المشروع نتاج عمل هذه اللجنة، معتبراً أن هذه المنازل لا تليق بأهل غزة لكن هذا ما يمكن تقديمه في ظل عدم توفر مواد البناء.

انشر عبر