شريط الأخبار

فروانة يحذر من تداعيات أذى الاحتلال بالصحة النفسية للأسرى

08:24 - 10 تشرين أول / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

حذر مدير دائرة الإحصاء بهيئة شؤون الأسرى والمحررين الأسير المحرر عبد الناصر فروانة اليوم الجمعة، من تداعيات تعمد الاحتلال إلحاق الأذى بالصحة النفسية للأسرى.

وجاء ذلك في بيان أصدره فروانة لمناسبة يوم الصحة النفسية العالمي والذي يصادف في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام.

ودعا مدير دائرة الإحصاء بهيئة شؤون الأسرى والمحررين جميع المهنيين العاملين في مجال الصحة النفسية ومؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية ومنظمات الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية إلى تحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل لحماية الأسرى من خطر الإصابة بالأمراض العضوية والنفسية والآلام الجسدية.

وطالب بضرورة العمل على توفير كل السبل الممكنة كي يتمتع الأسرى بحقوقهم الأساسية بالصحة النفسية، والضغط على إسرائيل كدولة محتلة لوقف انتهاكاتها الجسيمة ضد الأسرى القابعين في سجونها وإلزامها بتطبيق قواعد القانون الدولي والاتفاقيات الدولية في تعاملها معهم.

وأكد أن تصاعد الإجراءات القمعية بحق الأسرى يلحق الأذى بالصحة النفسية لهم، ويتسبب ببروز العديد من أنواع الأمراض النفسية والعصبية لدى الكثيرين منهم.

وقال فروانة: إن إسرائيل لم تكتف بسوء ظروف الاحتجاز وتأثيراتها على الصحة النفسية، وإنما تتعمد وعبر منظومة ممنهجة من الإجراءات إلى إلحاق الأذى بالصحة النفسية للأسرى الفلسطينيين المحتجزين لديها، وإفقادهم مظاهر ومعاني الصحة النفسية السليمة، ما يشكل خطرا على حياتهم، وكان سببا في تدهور الأوضاع النفسية للعديد من الأسرى ونقصان أهليتهم أو فقدانها.

وأضاف: تأتي هذه المناسبة هذا العام والسجون الإسرائيلية تشهد ظروفاً معيشية صعبة وإجراءات قمعية متصاعدة وضغوطات نفسية هائلة، واستهداف غير مسبوق للأطفال واتساع في حجم الانتهاكات الإنسانية والجرائم المقترفة بحق الأسرى، ما يؤدي إلى نتائج إنسانية كارثية على الأسرى وإلى تدهور كبير وحاد في مستوى الصحة النفسية والاجتماعية لهم ولذويهم، ويفقد الأسرى حقهم الإنساني بالتمتع بالصحة النفسية السليمة.

انشر عبر