شريط الأخبار

جائزة نوبل في الكيمياء لعلماء طوروا النانوسكوبيا

04:37 - 08 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت لجنة جائزة نوبل، اليوم الأربعاء، عن الحائزين بـ"جائزة نوبل للكيمياء"، وهم: البروفيسور أريك بتزيغ والبروفيسور ويليام مورنر، وكلاهما من الولايات المتحدة، والبروفيسور ستيفان هيل من ألمانيا.

وجاء أن العلماء الثلاثة نالوا الجائزة لدورهم في تطوير الفحص المجهري الفلوري البالغ الدقة، "الميكروسكوب الفلورسنتي"، الذي فتح الباب للانتقال من "الميكروسكوبيا" إلى "النانوسكوبيا".

وقالت اللجنة إن "الميكروسكوبيا" كانت محدودة لفترة طويلة، ولم يكن بالإمكان الحصول مستوى دقة أكثر من نصف طول الموجة الضوئية، وتمكن الحائزون على الجائزة من تجاوز ذلك بصورة ذكية من خلال دمج أجزاء النيون، وهو عنصر كيميائي من الغازات الخاملة وهو يزيد من توهج المصباح الضوئي، والوصول إلى أبعاد دقيقة جدا، يطلق عليها "النانوسكوبيا".

ويمكن للعلماء من خلال التطوير الجديد تخيل مسار جزيئات منفردة في داخل خلايا حية، وبالتالي يمكن رؤية كيفية تشكيل الجزئيات لنقاط الاشتباك العصبي بين خلايا الأعصاب والمخ، ومتابعة البروتينات ذات الصلة بأمراض مثل "باركنسون" (الرعاش) والزهايمر و"هانتينغتون"، كما يمكن متابعة بروتينات منفردة في عملية الانقسام للبويضة المخصبة على طريق التحول إلى جنين.

تجدر الإشارة إلى أنه في السابق لم يكن مفهوما ضمنا بأن العلماء سيكونون قادرين ذات مرة على إجراء أبحاث على خلايا حية بمستوى الجزئيات الصغيرة جدا. ففي العام 1873 قال الفيزيائي الألماني أرنست آبا إن الناحية المجهرية التقليدية محدودة، ولن يكون بالإمكان الوصول إلى مستوى دقة يزيد عن 0.2 ميكرومتر. ولذلك فإن بتزيغ وهيل ومرونر نالوا الجائزة لأنهم تمكنوا من تجاوز هذه المحدودية والإطلال على عالم النانو، حيث الجسيمات بمقاسات تقدر بجزء من مليار من المتر.

تجدر الإشارة إلى أن عددا من العلماء قد منحوا جائزة نوبل بالفيزياء يوم أمس، الثلاثاء، لتطوير تكنولوجيا أتاحت إنتاج مصابيح ""، وذلك بعد اكتشاف يمكن من إنتاج ضوء ساطع واقتصادي في الطاقة. وكانت الجائزة من نصيب العلماء إيسامو أكساكي وهيروشي أمانو وشوجي ناكمورا من اليابان.

ويوم أمس الأول، حصل الباحثون ماي بريت وإدوارد موزار وجون أوكيف على جائزة نوبل في الطب، وذلك لاكتشافهم الخلايا المركبة للأجهزة البشرية الخاصة باستيعاب الحيز، باعتبار أنهم حلوا مشكلة أشغلت العلماء والفلاسفة لمئات السنوات.

انشر عبر