شريط الأخبار

التعليم بغزة يناقش"البرنامج الوطني للدعم النفسي للطلبة بعد الحرب"مع اليونيسيف

12:47 - 04 حزيران / سبتمبر 2014

ناقش د. زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم العالي البرنامج الوطني للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة والمعلمين بعد العدوان الصهيوني على قطاع غزة وذلك مع وفد من مؤسسة اليونيسيف الدولية.

جاء ذلك خلال لقاء عُقد بمقر الوزارة بغزة بحضور وفد من مؤسسة اليونيسيف برئاسة مدير مكتبها في القدس بروس غرنت وعضوية ميري أبو رقبة و د. صفاء نصر الدين، وحضور د. أحمد الحواجري مدير عام الارشاد والتربية الخاصة بوزارة التعليم.

وأشاد د. ثابت بدور اليونيسيف في التعاون مع وزارة التعليم لخدمة العملية التعليمية في كل الظروف خاصة في هذا الظرف بعد العدوان الصهيوني مؤكداً أن البرنامج الوطني للدعم النفسي من البرامج المهمة التي تسعى لعودة الصحة النفسية المتوازنة للطلبة بعد العدوان .

وبين د. ثابت أنه رغم العدوان وآثاره فلدينا إصرار على بدء العام الدراسي، لكن مطلوب من المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التدخل لإعادة إعمار المدارس ودعم القطاع التعليمي والعمل الجدي على حل المشكلة وليس على آثارها فقط حيث لا يعقل أن يكون هناك عدوان كل عامين.

وفي السياق ذاته بين د. الحواجري مراحل تنفيذ البرنامج الوطني للدعم النفسي والاجتماعي للطلبة والعاملين في المدارس حيث يتضمن البرنامج ثلاث مراحل تتمثل المرحلة الأولي في التهيئة النفسية للقائمين بالعملية التعليمية, والمرحلة الثانية بناء قدرات العاملين في الميدان ممن سيقومون بتنفيذ أنشطة الدعم النفسي والمرحلة الثالثة التدخل في الميدان بحيث يتم تنفيذ أنشطة للتفريغ الانفعالي للطلبة.

وبين د. الحواجري أن الأنشطة تضمن المناقشة والحوار والتعبير الحر عن الأفكار والمشاعر وتوظيف أسلوب سرد القصص والرسم والمسابقات والألعاب ولعب الأدوار وتوظيف الإذاعة المدرسية وصولاً إلى تشخيص الحالات التي بحاجة إلي تدخل نفسي عميق من قبل المشرفين وإحالة بعض الحالات لذوي الاختصاص.

وأشار مدير عام الإرشاد الى أن فعاليات الإرشاد ليست لأسبوع بل ستستمر خلال الفترة القادمة وكذلك تقديم المواد الدراسية للطلبة استناداً إلى هذه الفعاليات.

انشر عبر