شريط الأخبار

أبو مرزوق تعقيبا على مؤتمر باريس: لن نقبل بأي حلول لا تراعي شروطنا

04:28 - 26 تشرين أول / يوليو 2014

وكالات - الاناضول - فلسطين اليوم

قال موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي في حركة حماس، إن "الحركة لن تقبل بأي حلول للأزمة الحالية في غزة، لا تراعي شروط وقف إطلاق النار، التي سبق ووضعتها الحركة".


وفي تعليق على الاجتماع حول غزة اليوم في فرنسا بحضور وزراء خارجية بعض دول الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى وزيري خارجية تركيا وقطر، أضاف ابو مرزوق لـ الاناضول: "هم يسعون للوصول إلى أفكار جديدة لحل الأزمة، في ضوء رفض طرفي الأزمة للمبادرات التي طرحت مؤخرا ، لكن المقاومة لن ترضى بأي أفكار لا تراعي شروط المقاومة".

واشترطت الفصائل الفلسطينية لوقف إطلاق النار، رفع الحصار عن قطاع غزّة، وإطلاق سراح أسرى صفقة شاليط، الذين أعادت السلطات الإسرائيلية اعتقالهم مؤخرا.


وقال أبو مرزوق: "المقاومة لا تضع (العقدة في المنشار) بهذه الشروط، لكننا نريد أن نخرج بحلول دائمة، بدلا من أن نكون على موعد مع معركة بعد عامين أو ثلاث ".


وتكررت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ثلاث مرات خلال الست سنوات الماضية، في 2008 - 2009 ، 2012 ، 2014 .

 وحول موقف الفصائل الفلسطينية حال فشلت الجهود الدولية في حل الأزمة، أكد أبو مرزوق في تصريحاته للأناضول على "قدرة المقاومة على الصمود لفترات طويلة دون كلل أو ملل".


وأضاف: "من إبداعات المقاومة أننا صرنا نصنع سلاحنا بأيدينا، وشهد العالم كله ذلك في الحرب الدائرة الآن".


وعن التصريحات المنسوبة له التي نشرتها إحدى الصحف المصرية الخاصة أمس، حول إمكانية صدور قرار عن مجلس الأمن بوقف القتال في غزة، قال القيادي بحركة حماس: " قلت أن ذلك هو أحد الحلول المتوقعة، كما حدث في حرب 2008 - 2009، لكن لا أستطيع أن أقول الآن هل ستتجاوب المقاومة مع هذا القرار حال صدوره أم لا، فلكل حادث حديث حينها".


وطرحت مصر الأسبوع الماضي، مبادرة لوقف إطلاق النار في غزة، نصت على وقف "الأعمال العسكرية" بين إسرائيل وفصائل المقاومة وفتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.


وأثنى مسؤولون غربيون على المبادرة المصرية، محاولين الدفع بتنفيذها، غير أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي وباقي فصائل المقاومة تصر على رفضها لأنها "لا تستجيب سلفا للشروط الفلسطينية".

انشر عبر