شريط الأخبار

القليل من الملح و الكثير من الماء لتفادي العطش في رمضان

03:35 - 28 تموز / يونيو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

العطش هو أكثر ما يعاني منه الصائم خلال شهر رمضان خاصة وانه يتزامن مع أطول أيام الصيف وأكثرها حرارة، لذا على كل صائم مراعاة نظامه الغذائي للتخفيف من حاجة الجسم الى المياه فترة الساعات التي يمتنع فيها عن الطعام والشراب.

يفقد الجسم خلال النصف الثاني من النهار كل مخزونه من السوائل لذا لابد من مراعاة النظام الغذائي الذي يمد الجسم بقدر أكبر من السوائل حتى بلوغ موعد الافطار وتجنب الأطعمة التي تزيد حاجة الجسم الى المياه، وعندما نتحدث عن النظام الغذائي الغني بالسوائل نخص بالذكر بالطبع المياه، إذ لا بد من شرب ليتر ونصف من المياه منذ موعد الافطار حتى موعد الامساك وعلى فترات متتالية، فالمياه هي المصدر الرئيسي لاغناء الجسم بالسوائل وحمايته من الجفاف.

كما لا بد على الصائم اختيار الأطعمة التي ترطب الجسم أهمها الخضار والشوربات على أنواعها وعصائر الفواكه الطبيعية وينصح بتجنب العصائر المحتوية على مواد مصنعة وملونة اصطناعيا، والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر وبالتالي ستشعر الصائم بالعطش بعد وقت قليل.

ومن الأفضل تناول الخضراوات والفواكه الطازجة في الليل وعند السحور، حيث تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء؛ مما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش. وإذا ما اخذنا الخيار مثالا فهو من أكثر الخضار التي تطرد العطش وتمنح الجسم إحساسا بالبرودة خاصة اذا تم مزجه مع اللبن.

الأطعمة المالحة والمشبعة بالتوابل والبهاراتتزيد من طلب الجسم للمياه لذا يجب تقليل كميات الملح والبهارات المضافة الى الطعام والتعويض عنها بقليل من الليمون لتعديل الطعم. ومن المعروف ان الملح والتوابل يمتصان المياه محدثا جفافا في الجسم. ومن الجدير ذكره أهمية تأخير موعد السحور والاكثار من تناول السلطات الغنية بالخضار المنوعة أضافة الى السوائل التي ترطب الجسم أطول فترة ممكنة.

انشر عبر