شريط الأخبار

قد تودي بحياتكم..لا تستخدموا زجاجات الماء مرتين ولا تتركوها في السيارات

01:23 - 07 تشرين ثاني / مايو 2014

غزة-خاص - فلسطين اليوم


يستخدم العديد من الناس زجاجات "البلاستيك" " المقصود بها علب البلاستيك المفرغة من العصائر ولتي تستخدم لشرب الماء" , والتي يتم تعبئتها بالماء عدة مرات , ناهيك عن تعرض العلب البلاستيكية للشمس مما يؤدي لتفاعلات كيميائية خطيرة على صحة الإنسان، وخلال هذا التقرير نسلط الضوء على أضرار زجاجات البلاستيك المتواجد بكثرة في المنازل الفلسطينية والغزية على وجه الخصوص..

احتاج للزجاجات دوما

المواطن خالد الذي يعمل سائق أجرة يقول كنت دائماً اخرج من البيت إلى العمل على السيارة وأحضر معي زجاجات المياه وأضعها بجواري في السيارة وخلال عملي اشرب منها ومع حرارة الجو تكون ساخنة جداً ورغم ذلك اشرب منها ولكن بعد فترة وجدت زجاجات المياه تتفاعل وكأنها زجاجات عصير وعندما أفتحها تفور وكأن بداخلها صودة.

ويتابع بالقول سألت احد أقاربي الذي يعرف بزجاجات البلاستك فأخبرني أنها تكون مواد كيميائية وتتفاعل مع حرارة الشمس، ويضيف من بعدها أصبحت أحضر زجاجات المياه وأضعها في مكان دافئ داخل السيارة وأضع عليها قطعة قماش حتى أحفظها أكثر من حرارة الشمس وكل يوم أحضر زجاجات أخرى.

نحتاج إلى توعية الناس بخطورتها

في حين ان المواطن وليد الذي رأى ان المجتمع الفلسطيني يحتاج إلى توعية بهذا الأمر لأن المواطن اليوم في غزة أصبح لا يفكر إلا بإحضار لقمة العيش لأسرته ولا يفكر بزجاجات المياه رغم إنها تتسبب بأمراض خطيرة ومن أهمها السرطان وهذا الأمر معروف ان زجاجات المياه تحتوي على مواد سامة وتسبب مشكلات كثيرة للإنسان. 

وأضاف لــــ" فلسطين اليوم " ان المطلوب من الجهة المعنية توعية الناس بكل الطرق المتاحة وخاصة السيدات كونهن يعملن في البيت والسائق الذي يعمل على الخط ويضع زجاجات المياه داخل السيارة فتتعرض لحرارة الشمس بالإضافة الى عمال المصانع حتى نتجنب هذا الامر.

اغير زجاجات البلاستيك

أما المواطنة نهى التي أوضحت انه تعمل على تبديل زجاجات المياه داخل بيتها كل فترة من الزمن وخاصة في فصل الصيف حيث تكون الثلاجة ممتلئة بزجاجات المياه، واشارت بالقول احاول ان تكون زجاجات المياه الموجودة داخل البيت من الزجاج وليس البلاستيك لأنه أكثر امانا من البلاستيك بكثير.

واستدركت بالقول  لـــ" فلسطين اليوم " ان اخطر ما قد يتعرض له المواطن بخصوص زجاجات المياه التي يتم اعادة تصنيعها مرة اخرى التي يتم جلبها من نفايات القمامة، وبيعها للمصانع بغزة واعادة ترميمها مرة اخرى وهذا خطر كبير فقد يؤدي للاصابة بأمراض.

تسبب بأمراض عديدة

بدوره اوضح المهندس محمد ابو شمالي من سلطة المياه ان زجاجات البلاستك  لا يحبذ استخدامها أكثر من مرة واحدة حفاظا على صحة الإنسان وفق المواصفات العالمية لتسببها بأمراض في حال استخدامها لمرات عديدة لأن زجاجات البلاستيك تحتوي على مواد كيمائية.

وأوضح لـــ "فلسطين اليوم " أن زجاجات البلاستك يكون موجود عليها علامة معينة تدل على المواد المصنعة منها وبعض الأرقام التي تشير الى استخدامها مرة واحدة أو عدة مرات وهنالك العديد من الزجاجات يتم إعادة تصنيعها مرة أخرى.

 وأضاف م. أبو شمالة الى ان الخطر الحقيقي يزيد اذا بقيت المياه لفترة طويلة في الزجاجة أو تتعرض للشمس او الموجود في داخل السيارات لأن المواد الكيمائية الموجودة بالزجاجات تتفاعل بسرعة كبيرة وأشار إلى ان الخطر لا يظهر فعليا على صحة الإنسان ولكن بعد فترة من الزمن لافتا الى ان الزجاجات المصنوعة من الزجاج أفضل بكثير من البلاستك .

وبين ان زجاجات البلاستك التي يتم تصنيعها وتوضع عليها الاشارة التي يعرف من خلالها تاريخ التصنيع وكم مرة تم إعادة تصنيعها ووجود بعض الأرقام التي تدل على تاريخ استخدام هذه الزجاجات كم مرة أو إنها لا تصلح إلا مرة واحدة وفي بعض الزجاجات لا يكون موجود أرقام بل إشارات تدل على طريقة الاستخدام حسب نوع الدولة التي تصنع هذا النوع من الزجاجات.

ودعا م. ابو شمالة المواطنين إلى ضرورة اطلاعهم على الأرقام المكتوبة على الزجاجات حتى يتجنبوا الإصابة بأمراض قد تودي بحياتهم.   

انشر عبر