شريط الأخبار

تقرير يدعو لحل وكالة الغوث وتوطين اللاجئين الفلسطينيين‏

10:53 - 04 تموز / مايو 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم

ستعرض الجمعية الأمريكية للمحامين والحقوقيين اليهود (AAJLJ) والرابطة الدولية للمحامين والحقوقيين اليهود (IAJLJ) في 19 مايو الحالي على الأمم المتحدة، تقريراً حول وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين "الأونروا" تحت عنوان "المساعدات التي تقدمها "الأونروا" للاجئين تُطيل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين".

ووفقاً للتقرير الذي سيقدم قالت المنظمتان اليهوديتان، لقد أصبحت "الأونروا" عقبة  في طريق التسوية بين الفلسطينيين و"الإسرائيليين" من خلال انخراط "الأونروا" في التحريض ومنع  الفلسطينيين من إعادة بناء حياتهم.

فقد اقترح معدو التقرير من المنظمتين اليهوديتين أن يتم حل وكالة الغوث "الأونروا"، فـ "الأونروا" أصبحت جذر المشكلة وقد انتهكت القوانين التي منحت لها على أنها مؤسسة إنسانية، فـ"الأونروا" تُصر على إبقاء اللاجئين الفلسطينيين وتغلق الباب لخيار توطينهم من جديد كما أن "الأونروا "تكبر من معطيات اللاجئين الفلسطينيين فهي تقيد مصطلح لاجئ للأفراد الذين فروا من بيوتهم وديارهم ومن خلال تحديد جميع المتحدرين من اللاجئين الأصلي من 1948-1949  ".

وأضاف التقرير، أنه بينما تساعد جميع عمليات الإغاثة الأخرى لاجئين يحاولون العيش حياة طبيعية حتى يتمكنوا من المضي قدماً، تريد "الأونروا" أن تبقى حياة اللاجئين الفلسطينيين غير طبيعية بحيث يتم شحن  اللاجئين بالغضب والتعطش للانتقام.

وتابع التقرير: ففي حين، أن منظمات الإغاثة  تحاول خلق ظروف مستقرة للاجئين ؛ تسمح الأونروا بالنشاط السياسي الراديكالي وغسل الدماغ لمجموعات مسلحة تريد استمرار الفوضى.

ويتساءل الكثير من الناس لماذا  العنف وعدم الاستقرار ولماذا لا يزال  الصراع العربي "الإسرائيلي" غير قابل للحل ؟ جزء كبير من الجواب هو أن "الأونروا" تريد تخليد المشكلة، وأبقت الأونروا للاجئين الفلسطينيين في الرسوم المتحركة مع وقف التنفيذ وإبقائهم في مستويات المعيشة المنخفضة، وفي معاناة فغضب اللاجئين يكون السلاح الأساسي لتشجيعهم على العنف و التعنت- حسب التقرير.

وأضاف، لقد أنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة أونروا في عام 1949 ، ولا نعتقد  أن الجمعية العامة ستؤيد أي إصلاح ذي معنى للوكالة .

وخلال العام الماضي، اجتمعت الرابطة الدولية للمحامين و الحقوقيين اليهود ( IAJLJ ) في إسرائيل مع سفراء وموظفي الدول المانحة التي تدعم الأونروا، وفي هذه الاجتماعات ، قدم IAJLJ للمسؤولين الحكوميين معلومات توضح المشاكل المرتبطة بأنشطة الأونروا- حسبما ذكر التقرير .

وخلال هذه المناقشات، شكك  مندوبو IAJLJ  في دور وكالة   الأونروا ، متسائلين هل  وكالة الأنروا  التي أنشئت  منذ  أكثر من 60 عاما ، قادرة علي إجراء تغيرات لمواجهة مشاكل اللاجئين الفلسطينين  والوفاء بمهمتها أو فشلها في مهمتها. فالحقائق على أرض الواقع تثبت الحاجة إلى تغيير كبير في طريقة التعامل مع الأونروا وأزمة اللاجئين الفلسطينيين.

وقد نظمت IAJLJ و الجمعية الأمريكية للمحامين والحقوقيين اليهود ( AAJLJ ) ندوة  في مقر الأمم المتحدة في نيويورك ،  تركز على الأونروا.

وسيعقد هذا الحدث يوم 19 مايو 2014 ، و سيجتمع ممثلون من الولايات المتحدة والدول المانحة الأخرى لمناقشة ومواجهة المشاكل والتحديات.

 

انشر عبر