شريط الأخبار

"الرمد الربيعي" ينتشر في غزة .. الأسباب وطرق الوقاية

03:46 - 19 تشرين أول / أبريل 2014

غزة - فلسطين اليوم


على الرغم من جمال وروعة فصل الربيع إلا أنه يحمل نوعاً من أشد أنواع الحساسية التي تصيب العين، بل ويصيب نسب كبيرة من أعداد البشر حول العالم.. إنه "الرمد الربيعي".

التهاب العينين مهما كان سببه يسمى الرمد، أمّا الربيعي فهو نسبة إلى موسم الربيع، وتزيد في موسم الربيع لزيادة نسبة حبوب اللقاح في الجو في هذا الموسم، ومن ثم زيادة حدوث الحساسية في هذا الوقت.

"فلسطين اليوم" تحدثت إلى الأخصائي والخبير في طب العيون د. أحمد الحداد للوقوف على أسباب، وأعراض، وعلاج، وطرق الوقاية من حساسية "الرمد الربيعي".

ويعرف الدكتور الحداد الرمد الربيعي بأنه حالة حساسية تصيب ملتحمة العين ( وهو غشاء رقيق يغطي بياض العين والجفنين من الداخل ) كما القرنية، مما يؤدي إلى انتفاخ العين واحمرارها.

ويوضح الحداد أن الرمد الربيعي يصيب جميع الفئات (الأطفال، الشباب، الشيوخ.. بكلا النوعين ذكوراً وإناثاً)، مشيراً أن فئة الأطفال الأكثر عرضة لتلك الحساسية، نظراً لضعف أجسامهم وشدة حساسية عيونهم، لافتاً أن الرمد الربيعي لا ينتقل عبر العدوى والمخالطة.

ويقول الحداد إن من ابرز أسباب إصابة الإنسان بالرمد الطبيعي انتشار" حبوب اللقاح" بشكل كبير في الجو في فصل الربيع، وانتشار الأتربة، وجراء أشعة الشمس في أوقات يكون فيها الغبار كثيف، والتعرض الدائم لأشعة الشمس.

وأوضح الحداد أن أعراض الرمد الربيعي تتمحور في احمرار شديد في كلتا العينين، وحكة شديدة في العينيين، دموع مستمرة، عدم القدرة على مواجهة الضوء، الشعور بحرقة داخل العينيين.

وللوقاية من الرمد الربيعي ضرورة البعد عن الأماكن التي تعج بالغبار، وعدم الإكثار من تنظيف البيوت في فصل الربيع، والبعد عن أماكن تربية المواشي والطيور، والأماكن الزراعية النباتية، وضرورة الاهتمام بنظافة العينيين، ولبس نظارات العيون الشمسية وقت هبوب الرياح المحملة بغبار، والتوجه إلى أخصائي عند الشعور بالإصابة بالحساسية وعدم التعامل مع الأدوية والقطرات والكريمات بناء على وصفة صيدلي أو على عاتق الشخص نفسه.

كما وأشار أن الحساسية منتشرة في قطاع غزة مع بداية الدخول في فصل الربيع.

 

الرمد الربيعي عند الاطفال..
الرمد الربيعي
الرمد الربيعي
الرمد الربيعي

 

 

انشر عبر