شريط الأخبار

جيش الاحتلال يحذر من هجرة سكان المستوطنات المحاذية لغزة

09:29 - 03 تشرين أول / أبريل 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت مصادر عبرية، النقاب عن وثيقة سرية أعدتها قيادة جيش الاحتلال، تشرح فيها كيفية التعامل مع سكان المستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وتهدئة مخاوفهم، في أعقاب تزايد عمليات اكتشاف الأنفاق.

ونقل موقع "والا" الإخباري العبري، اليوم الخميس، أن الوثيقة تشير إلى أن "ازدياد عمليات كشف الأنفاق يُدخل سكان المستوطنات القريبة في أجواء نفسية متأزمة، حيث تحول الكشف عن الأنفاق من تهديد ثانوي إلى تهديد حقيقي، سيكون له انعكاساته على المدى البعيد".

وتفصل الوثيقة لضباط جيش الاحتلال العاملين على الحدود مع قطاع غزة، كيفية التعامل مع المستوطنين، ومحاولة تهدئة مخاوفهم من خطر الأنفاق، حيث توصي الوثيقة إلى ضرورة الحوار مع المستوطنين من قبل مسؤولي الألوية فقط، وأن يكون الحديث دائمًا عن إمكانية إيجاد حلول مستقبلية لمشكلة الأنفاق، عبر استخدام مصطلح "قبة الأنفاق"، على غرار "القبة الحديدية".

كما تشمل توصيات الوثيقة، التركيز في الحديث أمام المستوطنين على الأجواء الهادئة التي تعيشها المنطقة الجنوبية خلال العام والربع الأخيرة بعد عملية "عامود السحاب"، وأن الجيش في طريقه لحل معضلة الأنفاق، والتنويه لهم في أن وجهة الأنفاق كانت صوب مواقع الجيش وليست صوب المستوطنات القريبة، في محاولة لتهدئة مخاوفهم المتزايدة.

وفي السياق ذاته، كشف المصدر نفسه، عن قيام الجيش الجيش الإسرائيلي مؤخرًا، بتعزيز تواجد الجنود النظاميين، في المستوطنات القريبة من القطاع، مع تزايد تهديد الأنفاق القادمة من القطاع.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي، قد أعلن قبل نحو أسبوعين عن اكتشافه نفقًا أرضيًا للمقاومة قرب "كيبوتس العين الثالثة" إلى الشرق من خان يونس (جنوب قطاع غزة)، لكن"كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية "حماس"، أكدت أنه اكتشاف أمر النفق كان بفعل المنخفض الجوي الأخير على القطاع وليس انجازا استخباريًا للاحتلال.

انشر عبر