شريط الأخبار

الألعاب الترفيهية بغزة.. ضحك ولعب و"خطر" يستوجب "الحذر"

12:39 - 13 تموز / يونيو 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

منذ بداية الإجازة الصيفية، تنشط حركة المدن الترفيهية وملاهي الألعاب المتعددة في قطاع غزة، حيث تبدأ باستقبال أعداد كبيرة من الزوار بألعابها المتنوعة والتي ترسم البسمة على الأطفال والكبار على حد سواء.

المدن الترفيهية التي زاد انتشارها في قطاع غزة مؤخراً، خاصةً بعد الحرب "الإسرائيلية" أواخر عام 2008، كوسيلة للتفريغ الانفعالي لدى الأطفال والكبار، وترفيه للمواطنين الذين يعيشون ظروفاً اقتصادية وإنسانية واجتماعية صعبة، جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ عدة سنوات.

الملاهي التي تُحقق الفرحة والترفيه لأطفالنا، ويستمر فيها الضحك طويلاً عند ركوب الألعاب التي تعلو وتنخفض بصورة متوازنة قد تشهد في بعض الأحيان حوادث تقلب الفرحة لحزن نتيجة سقوط أحدهم عن إحدى الألعاب، أو شعوره بالتعب نتيجة ركوبه اللعبة.

فكيف تتابع وزارة السياحة والآثار بغزة أداء المدن الترفيهية، لضمان تحقيقها السلامة والأمان لزوارها، وما السبل التي تتبعها هذه المدن للحفاظ على أرواح المواطنين خلال ممارستهم هذه الألعاب الترفيهية.. أسئلة تحاول الإجابة عليها "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" خلال هذا التقرير

ألعاب تناسب الجميع

محمد عقل، صاحب مدينة ألعاب ترفيهية أوضح في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن مدينته تستعد لاستقبال المواطنين والمتنزهين على مدار الساعة وفي كافة المواسم طوال السنة، حيث يعمل في هذا المجال منذ إنشاء مدينته الترفيهية قبل ثمانية أعوام.

وأضاف عقل، أنه قام بالتأمين العام على مدينته الترفيهية، كما أن التقنية الموجودة في الألعاب المستخدمة آمنة وتتناسب للجميع.

وحول طبيعة الألعاب المستخدمة، أشار عقل، إلى أن الألعاب تتنوع وتتناسب مع كافة الفئات، بما يحقق الأمن والسلامة للجميع، حيث أن هناك ألعاب تستوعب الأطفال وأمهاتهم، بالإضافة للتحكم بالسرعة المطلوبة لكل لعبة.

وبين عقل، أن اثنين من المشغلين يعملون على كل لعبة مع مرافقين، لتأمين سلامة المواطنين، مؤكداً أن المشغل يرفض أي شخص لا تتناسب معه اللعبة للدخول بها، كرفض ركوب الأطفال للعب الألعاب التي لا تناسب مع سنهم.

وفي حالة حدوث أي حادث داخل المدينة، أكد عقل، أن المدينة تتحمل كافة الإجراءات لضمان سلامة المواطنين، فتقوم بإسعافه وتقديم العلاج له، حيث يؤكد وجود ممرض على مدار الساعة داخل المدينة.

مراقبة مستمرة

من ناحيته، أكد رزق الحلو مدير دائرة السياحة في  وزارة السياحة والآثار بالحكومة الفلسطينية بغزة لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن وزارته تشرف على المنشآت الترفيهية والمتنوعة مابين المطاعم والمنتجعات والأندية الرياضية والمدن الترفيهية، حيث تراقب عملها ومدى التزامها بمعايير الأمن والسلامة.

وأضاف الحلو، أن هذه المنشآت تحصل على الرخصة من وزارة الداخلية ومديرية الدفاع المدني، بعد التأكد من استكمالها لإجراءات السلامة، وعمل التأمين اللازم للحفاظ على صحة المواطنين، حيث تهدف الوزارة للحفاظ على مصالح المواطنين.

وبين الحلو، أن قطاع غزة فيه خمس مدن ملاهي سياحية، بالإضافة إلى 12 منتجع سياحي، فيها ألعاب ترفيهية، منوهاً إلى أن المدن الترفيهية أصبحت تشهد رواجاً لدى المواطنين بشكل مكثف.

وقد أوضح مدير دائرة السياحة، أ وزارته تحرص على تفقد المنشآت الترفيهية لمراقبة سير عملها والتأكد من التزامها بالقوانين والتعليمات ومراقبة أداء عملها، وتجديد الرخصة بشكل سنوي.

وحول الكشف الفني على الألعاب المستخدمة في المدن الترفيهية، أكد الحلو، أن وزارته لديها رؤية لكي تأخذ جهة فنية مهمة الكشف على تقنية وفنية الألعاب واعتماد هذه الجهة.

ونوه الحلو، إلى أن وزارته تسعى لاعتماد نظام لتنظيم عمل المنشآت الترفيهية، وتسهيل عملها، ولتحديد صلاحيات الوزارة الخصوص، حيث ستكون أكثر توجيهاً والتزاماً.

الصور بعدسة المصور : داوود أبو الكاس


ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

ملاهي

انشر عبر