شريط الأخبار

85% من أطفال القدس تحت خط الفقر

06:59 - 23 تشرين ثاني / مايو 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


قالت جمعية حقوق المواطن في "إسرائيل" إن ما نسبته 85% من الأطفال في القدس المحتلة يعيشون تحت خط الفقر، بسبب السياسات والإجراءات "الاسرائيلية" بحقهم.

وأوضحت الجمعية في تقرير أصدرته الخميس أن عدد سكان شرقي القدس يبلغ 371,844 مواطناً فلسطينياً، يعيش 79% منهم تحت خط الفقر.

وبينت مدى الإهمال للسكان الفلسطينيين، حيث لا يوجد سوى ثلاثة مكاتب للخدمات الاجتماعية بالمدينة تُعالج ما يقارب ثلث السكان، وجاري التحضير لمكتب رابع، مقابل 18مكتباً للخدمات الاجتماعية غربي القدس.

وأشارت إلى وجود عاملة اجتماعية واحدة في شرقي المدينة تعالج رقماً مضاعفاً من العائلات لذلك الذي تعالجه عاملة اجتماعية في غربي المدينة.

وذكر التقرير أن هناك 7,748 طفلاً تحت دائرة الخطر، تم في عام 2012 ، اخراج 86 طفلاً من بيوتهم وتوجيههم إلى مراكز الطوارئ بسبب حالات عنف أو إهمال.

وبالنسبة للتعليم، أشار التقرير إلى النقص في الغرف التدريسية، حيث هناك 46% من الطلاب بالقدس يتعلمون في المدارس البلدية، وهناك نقص مستمر في عدد الغرف التدريسية يفوق الألف غرفة في نظام التعليم الرسمي.

وقال "على الرغم من قرار المحكمة العليا الإسرائيلية للقضاء على هذه الفجوة، إلا أن أعداد الغرف التدريسية الجديدة التي تضاف كل سنة لا تتجاوز العشرات، ولا تغطي النقص الهائل".

ولفت إلى النقص في رياض الأطفال، إذ يوجد 10 روضات بلديّة في شرقي القدس مقابل 77 روضة بلدية و96 روضة بلدية دينية في غربي المدينة، مبيناً أن هناك صعوبة بالغة في تطبيق قرار الحكومة "الإسرائيلية" القاضي بسَرَيان قانون التعليم الإلزاميّ على سنّ 3- 4 سنوات في السنة الدراسيّة القادمة.

وبشأن الصحة، أوضح أن 25 مركزاً للأمومة والطفولة يوجد في غربي القدس، بينما يوجد 4 فقط في شرقي المدينة، وما يقارب من 85-80% من البالغين و90% من الأطفال المحتاجين لعلاج نفسي لا يحصلون عليه.

وبين التقرير مدى التمييز بين الفلسطينيين والإسرائيليين من خلال التضييق المتعمد للإسرائيليين عليهم من أجل دفعهم للهروب من مدينة القدس، وهذه سياسة متبعة منذ عام 1967.

انشر عبر