شريط الأخبار

الصحة برام الله: أكثر من نصف الفلسطينيين يعانون من ارتفاع ضغط الدم

09:28 - 06 تشرين أول / أبريل 2013

رام الله - فلسطين اليوم

حددت منظمة الصحة العالمية، عشية الاحتفال بيوم الصحة العالمي الذي يصادف 7 نيسان/ أبريل من كل عام، إحياء لذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية في العام 1948، موضوعا رئيسيا لهذا العام هو 'فرط ضغط الدم'.

ودقت وزارة الصحة في رام الله ناقوس الخطر عشية هذا اليوم بقولها، أن أكثر من نصف الفلسطينيين في سن العمل يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

وقال مدير مركز المعلومات الصحية في الوزارة جواد البيطار، إن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية والفشل الكلوي والعمى وأمراض الأوعية الدموية الأخرى.

وعلى الصعيد العالمي فإن إرتفاع ضغط الدم يتسبب في حدوث 7.5 مليون وفاة سنويا، وهو ما يمثل 12% من الوفيات في العالم، وحسب منظمة الصحة العالمي،. فإن إرتفاع ضغط الدم يصيب أكثر من 40% من البالغين الذين تتراوح أعمارهم من 25 سنة فما فوق.

أما في فلسطين فإن ارتفاع ضغط الدم هو المسبب الرئيسي لأمراض القلب الوعائية والجلطات الدماغية بين الفلسطينيين، حيث تشكل هذه الأمراض السبب الأول والثالث للوفيات بين الفلسطينيين، وتصل نسبة الوفيات الناتجة عنهما إلى 35% من مجموع الوفيات في فلسطين.

وبيّن المسح التدريجي للأمراض المزمنة في فلسطين أن 45.3% من الفلسطينيين في الفئة من 25 إلى 65 سنة يعانون من ارتفاع ضغط الدم ويتناولون الأدوية المعالجة لهذا الارتفاع، بواقع 44.8% من الذكور و 45.7% من الإناث.

اما في قطاع غزة فيعاني من ارتفاع الضغط 55.8% من السكان من عمر 25 إلى 65 سنة ويتعالجون لذلك، بواقع 54.8% من الرجال و 56.8% من النساء.

وفي الضفة الغربية تبلغ نسبة من يعانون من ارتفاع ضغط الدم وهم قيد العلاج 39.5% في نفس الفئة العمرية المشار إليها أنفا، ولدى الذكور 39.4% و 39.7% لدى الإناث.

كما أشار المسح، الذي نفذته وزارة الصحة بدعم من منظمة الصحة العالمية، إلى أنه إضافة إلى ما تقدم فإن هناك ما نسبته 25.5% من الفلسطينيين في الفئة العمرية من 25 إلى 65 سنة لديهم ارتفاع في ضغط الدم ولكنهم ليسوا قيد المعالجة، وذلك راجع في معظم الأحيان، لعدم معرفتهم بإصابتهم بارتفاع ضغط الدم، وتبلغ نسبة هؤلاء في قطاع غزة 19.7%، بواقع 22.2% من الذكور، و17.2% من الإناث، أما في الضفة الغربية فتبلغ نسبتهم 30.0%، بواقع 35.4% من الذكور، و24.6% من الإناث.

وتلعب السمنة وزيادة الوزن دورا مهما في ارتفاع ضغط الدم، وقد بينت نتائج المسح التدريجي أن 36.6% من الفلسطينيين في الفئة العمرية من 25 إلى 65 سنة يعانون من السمنة، بواقع 30.6% من الذكور، و43.3% من الإناث، أما في قطاع غزة فإن 43.4% يعانون من السمنة في هذه الفئة العمرية، بواقع 34.3% من الذكور، و53.6% من الإناث. وفي الضفة الغربية 32.9% يعانون من السمنة، بواقع 28.6% من الذكور و37.7% من الإناث.

وبشكل عام فإن نسبة كبيرة من الفلسطينيين تعاني من زيادة في أوزانها فوق المعدل الطبيعي، حيث تبلغ نسبة هؤلاء 71.9% من مجموع الفلسطينيين في الفئة العمرية من 25 وحتى 65 سنة، بواقع 68.1% من الذكور، وترتفع هذه النسبة بين الفلسطينيات لتصل إلى 76.1% من الإناث.

وهذه نسبة عالية تزيد من احتمال الإصابة بالأمراض المزمنة ومنها إرتفاع ضغط الدم، ومرض السكري وبالتالي تزيد من إمكانية الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية.

وفي قطاع غزة تبلغ نسبة ذوي الوزن الزائد عن الطبيعي في نفس الفئة العمرية المذكورة 75.2%، وتبلغ بين الذكور 68.6%، وبين الإناث 82.6%، أما في الضفة الغربية فهي 70%، وبين الذكور 67.8%، وبين الإناث 72.5%.

وعليه يجب على كافة أطياف المجتمع الفلسطيني أخذ هذه المعطيات بعين الإعتبار والتنبه لخطورة ذلك، ووضع الإجراءات التوعوية والوقائية للحد من عوامل الخطورة التي تزيد من الإصابة بالأمراض المزمنة ومنها إرتفاع ضغط الدم، كما تزيد من حدة المضاعفات الناتجة عن هذه الأمراض.

تجدر الإشارة إلى أن حملة التوعية بمخاطر ارتفاع ضغط الدم ستستمر حتى نهاية العام الجاري.

انشر عبر