شريط الأخبار

في ذكرى الحرب العدوانية على العراق..علي عقلة عرسان

01:44 - 05 تشرين أول / أبريل 2013

في خروج صارخ على القانون الدولي، ومن دون أي مستند قانوني أو خُلُقي، ورغم اعتراض مجلس الأمن الدولي، قامت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا بشن حرب عدوانية على العراق، تحت شعار: نزع أسلحة الدمار الشامل العراقية التي تهدد العالم وأمن دوله وجيران العراق وشعبه، ومن أجل القضاء على نظام ديكتاتوري يهدد أمن الولايات المتحدة الأمريكية، ولأن العراق لم يلتزم بالقرارات الدولية لا سيما القرار 1441، ولم يلب مطالب المجتمع الدولي..إلخ وقد اعتمِد جدول الذرائع والتركيز عليه سياسياً وإعلامياً من دون أي اعتبار لحجج العراق وآراء الدول الأخرى الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، وتقارير المفتشين الدوليين، ومطالبة رئيسي لجنتي التفتيش هانز بليكس ومحمد البرادعي بمنح فرق التفتيش الوقت الكافي لإنجاز المهمة الموكلة إليها، ودون اهتمام بـاحتجاج الجماهير الواسع في أرجاء مختلفة من العالم على التوجه نحو الحرب لحل هذه القضية.

وقبيل الحرب، وفي غمرة المراحل النهائية من مناقشات مجلس الأمن الدولي حول الملف العراقي، وصل كوفي عنان إلى نتيجة مفادها أن " الولايات المتحدة وبريطانيا ذاهبتان إلى الحرب" واضطر إلى القول:  "إن هذه الحرب سوف تكون خارج ميثاق الأمم المتحدة، وخرقاً واضحاً لهذا الميثاق" وأضاف: "إن الدولة المحتلة يجب أن تتذكر واجباتها تجاه الشعوب المحتلة"، بمعنى أنه لخص ما سيكون عليه الوضع بشكل ما، في وقت بدا فيه بوضوح أن المجلس لا يتجه إلى تغطية قرار الحرب الأميركية على العراق، وأنه لا يوجد أمل بنسبة 1% في تغيير مواقف الدول الأعضاء لتصبح في هذا الاتجاه، وأن صفحة جديدة في العلاقات الدولية قد تُفتَح وهي صفحة ليست ناصعة بالضرورة.

وبعد قمة عقدت على عجل في جزر الآزور في 16 آذار /مارس 2003 استغرقت 45 دقيقة فقط، وفي استعراض سياسي اكتسب الطابع المسرحي هدَف إلى إعطاء الانطباع بأن مسؤولي الدول المجتمعة هناك: الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى وأسبانيا والبرتغال قد بذلوا كل جهودهم للوصول إلى حل سلمي لموضوع العراق ولكن من دون جدوى؟! بعد تلك القمة أُعلِن عن التوجه إلى استخدام القوة ضد العراق، وكان القرار متخذاً واختير ذلك الموقع للإعلان عنه فقط.

كان هناك جدول زمني لشن الحرب، وفُرِض الجدول الزمني الأميركي على العالم بذرائع كثيرة منها قول ريتشارد هاس مدير إدارة التخطيط السياسي في الخارجية الأميركية:" إن العالم لا يتمتع بترف القدرة على الانتظار"؟! وقد ركز بوش وبلير على كذبة تقول: إن العراق يستطيع أن يستخدم أسلحة الدمار الشامل في خمس وأربعين دقيقة.؟!.

كانت الوحدة بين ضفتي الأطلسي مفقودة، ولكن القبضة الأميركية على حلف شمال الأطلسي " ناتو" كانت محكمة، لا سيما بعد تعديل ميثاق الحلف بمناسبة مرور خمسين سنة على تأسيسه، وإخراج فرنسا من اللجنة السياسية " أو الاستراتيجية"، وتفعيل المادة الخامسة من ميثاقه التي تقرر أن كل عدوان على دولة من دول الحلف يعتبر عدواناً على دول الحلف كلها. وقد جعل ذلك ست عشرة دولة من دول الحلف ترسل قوات مسلحة إلى أفغانستان وتقف مع الولايات المتحدة الأميركية في حربها على ذلك البلد، وهي الحرب المستمرة على "الإرهاب!؟" بعد أحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001 التي أدخل العراق في حلقاتها من دون دليل، واحتلاله يقع، كما قيل، في سلسلة "حروب الولايات المتحدة الأميركية" المتصلة على الإرهاب. ونقل المعركة إلى أرض العدو كما قال الرئيس الأميركي بوش.

ـ أتت الحرب العدوانية على العراق حلقة في سلسلة بدأت الولايات المتحدة الأمريكية التخطيط لها في عام 1996، وعززت ذلك التوجه أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 حيث أصبحت الاستراتيجية التوسعية تنفَّذ تحت شعار "محاربة الإرهاب". وقد قررت دول العالم أن تناصر الولايات المتحدة الأمريكية في "محاربة الإرهاب" بعد حدث الحادي عشر من أيلول 2001، ولكن العملية التي بدأت في أفغانستان كانت موجهة إلى عالم أوسع بكثير من ذلك البلد، عالم ذي جغرافية بشرية وثقافية وعقائدية محددة: إنه العالم الإسلامي بشكل عام والوطن العربي بشكل خاص، وقد بيَّن هذه الجغرافية المستَهدَفة ريتشارد هاس مدير إدارة التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأميركية في خطابات ودراسات سابقة على أحداث 11 سبتمبر، أقتطف منها قوله في مقال له: ".. وهكذا من (كاوكاسوس) ـ " القفقاس "، إلى جنوب شرق آسيا، إلى القرن الأفريقي، نحن نعمل مع الدول الواقعة على حدود الإرهاب، من أجل تحسين قدرات تلك الدول، بحيث تستطيع مواجهة الأخطار التي تتعرض لها من الداخل، وفي كل من جورجيا والفلبين على سبيل المثال بدأنا برنامج تدريب وإعداد من أجل تعزيز قدرات القوى العسكرية الوطنية."

والجغرافية التي أشار إليها الصهيوني هاس كما قال: إنها حدود الإرهاب، تمتد من "القفقاس إلى جنوب شرق آسيا إلى القرن الإفريقي"، هذه المنطقة تحدد جغرافية معظم بلدان العالم الإسلامي بشكل عام وبصورة شبه حصرية. ولأن الأميركيين ربطوا الإسلام بالإرهاب، ورفض المحافظون الجدد أي حوار حول هذا الذي اعتبروه حقيقة مطلقة، وأعلنوه، وحاربوا انطلاقاً منه، ورفضوا حتى التوجه لمناقشة الفكر الإسلامي والاقتراب من مصادره في حلقات درس في الجامعات الأمريكية. وعندما أريد عقد حلقة درس حول القرآن الكريم في جامعة أميركية لمن يرغب من طلاب الدراسات العليا، من دون أن يكون ذلك مقرراً دراسياً، أقاموا الدنيا ومنعوا ذلك وهاجموا الأستاذ المسؤول عن الحلقة الدراسية وقالوا إنهم يدرسون "كتاب الإرهاب"، أي القرآن.؟! وبدأت عملية ربط الإسلام بالإرهاب تأسيساً لحملة عليه منذ سنوات عدة تعود إلى عقد الثمانينيات من القرن العشرين، وقال المحافظون الجدد وأتباع الفيلسوف اليهودي النازي ليو شتراوس ومن وافقهم من المتصهينين والمتطرفين بضرورة تجفيف منابع التدين لكي يُقضي على "الإرهاب" في الإسلام، وبضرورة تغيير مناهج التربية والتعليم، لا سيما ما يتعلق من ذلك بالتربية القومية والدينية والتاريخ والجغرافية، وهي توجهات تستهدف الشخصية الثقافية العربية والهوية والانتماء ومنظومات القيم الإسلامية في هذه المنطقة المستهدَفة منذ عقود لمصلحة "إسرائيل" ومشروعها التهويدي ـ الاستيطاني بالدرجة الأولى ، ولطمس كل ما يتعلق بقضية فلسطين وبمعطيات الصراع العربي الصهيوني. ويمكن القول: إن الحرب العدوانية على العراق مطلب صهيوني ومصالح استراتيجية أميركية التقت في مفاصل جغرافية وتاريخية وثقافية، وهو ما أنطلق منه ابتداء بسؤال: لماذا العراق؟!

في الجزيرة التي عقد فيها الاجتماع، وهي قاعدة أميركية، خرجت مظاهرات تندد بالتوجه نحو الحرب ورفعت الجماهير هناك، شأنها في ذلك شأن الكثيرين في العالم، شعارات تعبر عن كراهية لأميركا.. ثلاث دول انخرطت في حرب الرئيس بوش، وازدادت قليلاً فيما بعد لتصل إلى 31 دولة حسب المصادر الأميركية، وسميت: التحالف الدولي؟! وخاض الرئيس الأميركي حرباً " ربما" ما زال يبحث حتى الآن عن الدليل الذي يثبت الادعاءات والمسوغات التي قدمها للعالم من أجل شنها وعلى رأسها التخلص من أسلحة الدمار الشامل العراقية التي تهدد أمن العالم؟! فهل وقف أحد من قبل على جريمة بحق شعب وبلد تُرتكب أولاً ثم يتم البحث عن مسوغات وأدلة لارتكابها؟!

وينبت على شوك اللسان سؤال: كيف يمكن لشخص أو لعدد قليل جداً من الأشخاص أن يتسببوا بموت الملايين في حرب بأحدث الأسلحة، يصممون على خوضها وتهيئة الظروف لها وهم يدركون نتائجها المدمرة؟! سؤال لا بد من أن نطرحه ونحن نواجه بوش وبلير وأشباههما وورثتهما وأتباعهما وأدواتهما وغير أولئك ممن يغريهم القتل والتسلط، وهم يصممون على خوض حروب تدمر البلدان ويكون ضحيتها الأبرياء؟! ويبدو إن البشرية تخرج من حالة غباء لتدخل في أخرى، بفعل أشخاص لا يتحلون بالمسؤولية ولا يتحلون بـ الحكمة ولا يسيطرون على نزقهم وأحقادهم، ويتصرفون من دون معنى ومن دون فهم عميق لدروس التاريخ ولتطلعات البشر ولنتائج الحروب.

هناك ساسة لا يفقدون قيمهم الروحية والخلُقية وهم في مناصبهم السياسية، بل قبل أن يصلوا إلى تلك المناصب وهم في الطريق إليها، ومع ذلك يعتلون سدة الحكم ويتحملون مسؤوليات في أوطانهم أو في العالم هي فضفاضة تماماً على ضمائرهم وعقولهم فضلاً عن قاماتهم.. وهناك أشخاص تضيع كل معاييرهم وقيمهم حين تستغرقهم المسؤوليات والمناصب السياسية وحب البقاء فيها فيلحِقون بالعالم والحضارة الإنسانية والقيم أضراراً فادحة، وقد يتولون كتابة التاريخ من وجهة نظرهم، بوصفهم منتصرين أو أقوياء، فيزورون الحقيقة ويظهرون أبطالاً على حسابها؟! وربما تحتم على البشر أن يصدقوا ذلك وأن يتداولوه ويتعلموه؟!

كان حجم الخطر على البشر واضحاً من جرَّاء حرب نتيجتها شبه محسومة لمصلحة القوة الأعظم، ومع ذلك خُطط لا ستخدام قوة تدمير في غاية الشدة، لا ترمي إلى تحقيق نصر سريع بل إلى تدمير شامل واسع المدى يشمل الجيش والسلاح والدولة والبنى التحتية والإدارية والبشر والبيئة وسلامة الإنسان.

في لقاء بتاريخ 19آذار 2003 مع البروفسور دوج روكيه المسؤول السابق في البنتاغون عن الأسلحة التي تستخدم اليورانيوم المنضَّب أشار إلى المخاطر الكبيرة التي تنتج عن استخدام هذا النوع من الأسلحة, وقال: "إن استخدامها يشكل جريمة ضد الله والبشرية"، ودعا إلى عدم استخدامها وتحريم ذلك الاستخدام.. ولكن نصائحه ونصائح سواه من قبله لم تُجدِ نفعاً وتم استخدام تلك الأسلحة على نطاق واسع في العراق، ومن دون أي اهتمام بما يشكل جانباً إنسانياً أو أخلاقياً أو قانونياً يستحق أن يُلتفَت إليه. كان الجيش الأميركي قد حدد لنفسه خمسين ألف هدف يقصفها في العراق، وفي البرنامج الزمني 3000 ثلاثة آلاف هدف يومياً، وتم إسقاط كم هائل من القنابل على العراق عامة وعلى بغداد خاصة.

عجيب وضع البشر من هذه الزاوية، وعجيب بشكل أشد سكوت جماهير وانصياعُها بل انسياقها كالماشية وراء من يقودونها أو يسوقونها إلى الموت المادي والروحي معاً من أجل مصالح مادية وأهداف وغايات ومصالح مريضة ومتهافتة خُلُقياً وإنسانياً وتحت شعارات عاطفية أو عدوانية أو مادية أو عنصرية، وهي في معظمها نوازع تسلطية لا تقرها الحكمة ولا يقبلها الإنسان العاقل في الظروف الطبيعية، ومع ذلك تسير خلفها جموع كثيرة؟!. ما هو السر في كون الإنسان ضمن الجماعة وتحت ضغط الشعارات وبتأثير العاطفة يفقد الكثير من اتزانه وخصوصيته العقلية ومحاكمته ورؤيته الثاقبة ومعاييره الإنسانية العظيمة؟! هل هما السلوك والتصرف الجمعيان والفكر الجمعي يا تُرى؟! أم رسيس مواقف ومعطيات مغلوطة تراكمها الأيام والأيديولوجيا والسياسات والإعلام والخرافات عن الذات وعن الآخر؟!

في بعض اللحظات، وأنا أتابع جنون الموت في سورية الحبيبة وغيرها اليوم كما تابعت ذلك في العراق العزيز، يساورني الشك بقدرة الدين والثقافة على تحقيق نقلة نوعية عميقة في جوهر التكوين البشري الذي يتكشف في لحظات ومواقف وحالات عن جوانب وحشية وهمجية تمليها حالة غير منطقية وغير عقلانية يتفوق فيها البشر على الوحوش المترسة. الثقافة والمثقفون يتعرضون لاتهامات في حالات كثيرة نتيجة لضعف مواقفهم أو غياب تأثيرها في القرار السياسي وعدم قدرتها على منع وقوع المحظور. وفي الشارع العربي على الخصوص، الذي لا يبدو أنه تنازل عن حقه في المعرفة ولا عن دور الوعي المعرفي في حياته وقراراته فقط بل استقال من مسؤولياته وواجبات المواطَنة ومن دوره الاجتماعي والسياسي على صعد عدة وفي مستويات كثيرة، لأسباب شتى منها: التسلط والقمع والتغييب وتحكم الطَّفَاوة البشرية بالعمق الحياتي للناس وشروط معيشتهم..إلخ، مما يشكل معوقات لا تعفي أبداً من المسؤوليات والواجبات.. في الشارع العربي خمول عقل وضمير لا يمكن أن يُفهَم أو يُقبل ولا يمكن أن يستمر، لأن ذلك يناقض منطق الأمور وحركة الحياة من جهة ويؤدي إلى موت روحي عظيم الأثر والخطر على دائرة بشرية وجغرافية ومعرفية وروحية واسعة.

دمشق في 5/4/2013

انشر عبر