شريط الأخبار

محللون: الخوف يجتاح اليمين "الإسرائيلي" من الثورات العربية

07:11 - 09 كانون أول / أكتوبر 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم


أجمع محللون سياسيون أن الثورات العربية في العالم العربي تؤثر على الأمن القومي الإسرائيلي و تعبر عن خوف اليمين المتطرف الإسرائيلي من تلك الثورات على المدى البعيد.

وأكد عدد من المحللين خلال ندوة سياسية نظمها مركز "أطلس للدراسات الإسرائيلية" بغزة مساء الثلاثاء، لوضع قراءة معمقة للدراسة الصهيونية التي أعدها الكاتب اليميني المتطرف "افراعم عمبر"، حول تأثير الثورات على الأمن القومي الإسرائيلي مؤكدين ان الكتاب الصهيوني يضع سيناريوهات خطيرة وكابوس يزلزل "إسرائيل" في المستقبل.

وأوضح عدداً من المحللين :"أن تلك الرؤية للكاتب الصهيوني تعبر عن الخوف الذي يجتاح اليمين "الإسرائيلي" من الثورات العربية مؤكدين على أن الوضع العربي يفرض تلك الرؤية على الكاتب الصهيوني وهي رؤية صحيحة على حد قول بعض المحللين.

بينما رفض البعض الأخر من المحللين أن تكون تلك الرؤية حقيقية أو تعبر عن خوف اليمين المتطرف من الثورات العربية معللين تحليلهم على أن ما جرى في السودان والعراق وباكستان من تقسيم لهذه الدول التي لا تشكل خطورة على الأمن القومي الإسرائيلي.

ومن جانبه أكد الأستاذ عبد الرحمن شهاب مدير المركز، على أن الدراسة الصهيوني تتضمن الحديث عن آثار الثورات في الوطن العربي على الأمن القومي الإسرائيلي وضرورة الاستعداد الأمني الجيد لتلك الثورات.

وقال شهاب:" إن تحليل المفكر الصهيوني يضع "إسرائيل" في كابوس حقيقي من الثورات العربية على المدى البعيد ويدلل على الخوف القائم من تلك الثورات في اليمين المتطرف الإسرائيلي كما ان تلك النظرة التحليلية تدلل على أن "إسرائيل" تستعد لحرب شاملة في المنطقة.

 وأضاف شهاب بأن الدارسة الصهيونية أوصت القادة الإسرائيليين على اتخاذها بعض النصائح ومنها :" زيادة أعداد الجيش بالقرب من الحدود المصرية وزيادة ميزانية الجيش الصهيوني بالإضافة إلى منظومة سلاح الجو الدفاعية للصواريخ كما أوصت الجيش بالتمسك بالأرض التي احتلتها "إسرائيل" في فلسطين ولبنان وسوريا".

وأوضح الباحث والأسير المحرر شهاب بأن الآراء التي قدمها المحللون تختلف كلُ حسب رؤيته وفكره، مؤكداً بأن الهدف من النقاش بين المحللين هو تحليل الدراسة الصهيونية والتأكيد على أهمية دراسة البحوث الإسرائيلية وتحليلها تحليلاً معمقاً لفهم الواقع الذي يعيشه الكيان الصهيوني.

وشدد على أن آراء المحللين ستكتب في دراسة موحدة تشمل أرائهم والدراسة الصهيونية التي أعدها الكاتب الصهيوني افرعام عمبر لوضع القارئ الفلسطيني والسياسي الفلسطيني على علم بما يدور بالداخل الصهيوني.

انشر عبر