شريط الأخبار

بلال ذياب ودعني بدموع العزة والكرامة والسرسك في خطر شديد

بعد الإفراج عنه.. حلاحلة فرحتي ممزوجة بالحزن والأسى

08:21 - 05 تموز / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

 

"فرحة ممزوجة بالأسى والألم لفرق الأحبة" بهذه العبارة صدح الأسير المحرر ثائر حلاحلة بعد أن أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عنه من الزنازين الصهيونية وخاصة بعد أن خاض معركة الأمعاء الخاوية لمدة 77 يوماً على التوالي.

ووصف الأسير المحرر حلاحلة شعوره بعد أن أفرجت سلطات الاحتلال عنه بالأسرى والألم لفراق شقيق دربه الأسير بلال ذياب وكافة الأسرى من سجون الاحتلال.

وقال حلاحلة في تصريح خاص إذاعي أمس الثلاثاء :إن الأسير شقيق دربي بلال ذياب ودعني في سجون الاحتلال بدموع العزة والكرامة، وكاد أن يستشهد أمامي عندما خضنا الإضراب فس زنازين الاحتلال.

وأضاف، الشعب الذي يُخرج المحررة هناء شلبي والمحرر خضر عدنان والأسير محمود السرسك والأسير بلال ذياب لا يمكن أن يركع للاحتلال الإسرائيلي فالاحتلال يخشى من قوة الإرادة التي يمتلكها الأسرى داخل السجون، ولا يمكن أن يعزل أبداً.

وعن الأسير محمود السرسك قال: أن الوضع الصحي للأسير السرسك في خطر شديد جداً وهو بحاجة إلى دعم وسائل الإعلام لمساندته في معركة الكرامة التي يخوضها ضد إدارة مصلحة السجون، قائلاً: معنوياته عالية جداً وهو مُصر على الإستمرار في الإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطلبه.

وشكر المحرر حلاحلة وسائل الإعلام لما لها من دور فعال في قضية الأسرى ومساندتهم في معركة الكرامة التي خاضها الأسرى في سجون الاحتلال.

وكان المحرر حلاحلة قد خاض إضرابا عن الطعام استمر 77 يوماً، احتجاجا على اعتقاله الإداري، حيث تمكن والأسير بلال ذياب من الحصول على وعود من مصلحة السجون بعدم تجديد اعتقالهما بعد إضرابهما عن الطعام.

انشر عبر