شريط الأخبار

المرأة الفلسطينية عطاء بلا حدود

09:09 - 31 حزيران / ديسمبر 2011

حصاد الدائرة... في عام

المرأة الفلسطينية عطاء بلا حدود

فلسطين اليوم - غزة

من المعروف أن المرأة هي نصف المجتمع ، حيث أنها وقفت بجانب الرجل في كثير من المواقف، ففي عهد الرسول صلي الله عليه وسلم كانت ممرضة تعالج المصابين في أثناء الحرب ، والآن هي في عصرنا المعلمة والمربية والكاتبة والطبية والداعية والمهندسة، وبكل تأكيد أصبح لها دور بارز وهام في المجتمع الفلسطيني وفي تنمية ورقي المجتمع ، وبالطبع نحن نتحدث عن خنساء فلسطين التي كدت وكدحت من أجل بناء ورفع الأمة العربية والإسلامية، و نحن هنا في هذا التقرير نسلط الضوء على أهم انجازات دائرة العمل النسائي التي استطاعت أن تثبت دورها وأن تلعب أدوارا مهمة في كثير من المهام.

 

 

أوضحت الأخت /أم سامر الحلو مسئولة دائرة العمل النسائي – إقليم غزة أن الدائرة من خلال اللجان التالية الإعلامية والاجتماعية والثقافية والدعوية نفذت العديد من البرامج والأنشطة والفعاليات خلال هذا العام كالتالي:  

·        تنظيم الرحلات الترفيهية للأخوات العاملات، ولكافة شرائح المجتمع في الدائرة بالإضافة إلى أهالي الأسرى و الشهداء لإدخال روح البهجة والسرور لقلوبهم.

·        وتأكيدا منها على الاهتمام بالروابط والعلاقات الاجتماعية وترسيخها قامت الدائرة بالعديد من الأنشطة الاجتماعية من زيارات لأهالي الشهداء والأسرى للوقوف بجانبهم بالإضافة لتهنئتهم بأبنائهم الأسرى المفرج عنهم، والمشاركة في أعراس الشهداء لدعمهم ومساندتهم في محنتهم.

·        و من ضمن الأنشطة والفعاليات التي قامت بها دائرة العمل النسائي بغزة و في ظل الحصار المتواصل والوضع المتردي القيام بأيام طبية مجانية كفحص الثدي وفحص لجميع الأمراض وذلك بالتعاون مع مستشفي الأهلي، وعمل ندوات طبية.

·        إعداد ندوات علمية وورش عمل تناولت مختلف المواضيع منها ندوة سياسية مع أبو راس بضرورة تنفيذ المصالحة ، وعن ذكري النكبة ، الندوات الاجتماعية وموضوع الطلاق وأثره على المجتمع الفلسطيني ،أثر التدين على حياة المرأة الفلسطينية،وعن قانون الأحوال الشخصية بالتعاون مع المركز الفلسطيني لحل النزاعات و ندوات طبية عن الإسعافات الأولية واستهدفت هذه الورش النساء لبناء جيل نسوي مثقف قادر على حمل الرسالة التي أوجدها الدكتور الشهيد فتحي الشقاقي، ونفذت الكثير من الندوات والمحاضرات الحركية الخاصة عن حياة الدكتور فتحي الشقاقي.

·        كما نظمت الدائرة أسابيع دعوية وثقافية وترفيهية في منطقة غزة لخلق جيل واعي مثقف إيمانا منها بأهمية دور المرأة الفلسطينية.

·        نظمت معرضاً للتراث الشعبي والأشغال اليدوية وذلك في ذكري القائد الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي.

·        الاحتفال بالمناسبات الدينية منها  الإسراء والمعراج و المولد النبوي.

·        توزيع ماكينات خياطة على الأسر المحتاجة.

·        القيام بالعديد من الدورات المهنية التي تنمي القدرات والكفاءات لدي المرأة الفلسطينية مثل الخياطة والتطريز والدورات الدينية مثل التجويد وتفسير القرآن ودورة في أحكام التلاوة ، دورة  في مهارة الحاسوب.

·        تكريم كوكبة من حفظة القرآن الكريم وذلك لتشجيع الأخوات على حفظ كتاب الله.

·        وإيمانا بقضية الأسرى القابعين في السجون الإسرائيلية شاركت الدائرة في التضامن مع أهالي الأسرى في الصليب الأحمر.

 

وخلال حديثها بينت الحلو بأن الدائرة تمكنت من اجتياز العديد من المشاكل على مدار العام المنصرم والتوصل إلى حلول والقضاء عليها.

 

وفي ذات السياق أشارت الحلو بان الدائرة استطاعت هذا العام من العمل على تفعيل اللجنة الإعلامية من خلال فتح موقع خنساء فلسطين وتغطية فعاليات وأنشطة الدائرة ،  متأملة أن يتم في القريب العاجل إصدار مجلة خنساء فلسطين التي تعبر عن احتياجات المرأة الفلسطينية وتعمل على توعيتها.

 

وأضافت أن الدائرة قامت باستقطاب أخوات جدد من الداعيات خلال أيام قليلة.

 

وتمنت الحلو أن يكون العام القادم عام خير على الأمة العربية والإسلامية بشكل عام والشعب الفلسطيني بشكل خاص ، وأن يكون للدائرة انجازات أكبر وأعظم والعمل على تطوير وتوسيع الدائرة وتحسينها بشكل أفضل للجميع.

 

وفي الختام أكدت الحلو على أن نشاطات الدائرة مستمرة وأن هنالك رؤية للعمل في عام 2012 تتضمن العديد من الأنشطة الرامية إلى نهضة المرأة المسلمة.

انشر عبر