شريط الأخبار

تربية شمال غزة تفتتح مكتبة مركزية بالتعاون مع مجموعة غزة للتنمية المجتمعية

10:00 - 14 حزيران / ديسمبر 2011

تربية شمال غزة تفتتح مكتبة مركزية بالتعاون مع مجموعة غزة للتنمية المجتمعية

فلسطين اليوم-غزة

افتتحت مديرية التربية والتعليم- شمال غزة، بالتعاون مع مجموعة غزة للتنمية المجتمعية اليوم، مدرسة مركزية وذلك بمدرسة جباليا الأساسية "أ" للبنات.

 

وحضر حفل الافتتاح د.نهى شتات مديرة التربية والتعليم والنائبين في المجلس التشريعي د. محمد شهاب ، وأ.راوية الشوا رئيسة مجموعة غزة للتنمية المجتمعية، وأ.ماجد لولو مدير دائرة المكتبات بالوزارة، وأ.إيمان مسمار مديرة المدرسة وعدد من رؤساء الأقسام والعاملين بالمديرية ومعلمات المدرسة وأولياء أمور ووجهاء المنطقة.

 

وقالت أ. مسمار إن مدرسة جباليا الأساسية تأسست في عام 1953م ومنذ ذلك التاريخ ظلت المدرسة منارة للعلم وقد خرجت الأجيال والقادة والعلماء والمثقفين واليوم نفتتح بها مكتبة مدرسية وذلك للتأكيد على فضل الكتاب لما فيه من منفعة للإنسان فلولا الكتب ما حفظت العلوم ولا ضبطت أمور الأولين وما استقامت أمور الدنيا .

 

وشكرت مسمار جمعية غزة للتنمية المجتمعية على هذه المنحة المباركة المتمثلة بإنشاء المكتبة المركزية حيث قامت الجمعية بتأثيث وفرش المكتبة وكذلك توفير عدد من أجهزة الكمبيوتر وجهاز عر ض LCD وماكنة تصوير عوضاً عن مئات الكتب القيمة واتي تثري العملية التعليمية.

 

ومن جانبها تحدثت د.شتات عن فضل القراءة قائلة إن القراءة وسيلة اتصال رئيسة للتعلم والتعرف على الثقافات والعلوم وهي مصدر للنمو اللغوي للفرد ومصدر لنمو شخصيته، كما أن القراءة تساعد الإنسان على أن يتفهم أوضاع مجتمعه ويستجيب لمطالبه ويعمل على حل مشكلاته.

 

وأشارت د.شتات إلى انه في ظل الانفجار المعرفي وتدفق المعلومات، يجب عدم إغفال دور الكتاب في التنمية والتثقيف، ولذلك يأتي اهتمام الوزارة المتواصل بإنشاء المكتبات المدرسية وتعزيز ثقافة القراءة والمطالعة في صفوف أبنائنا الطلبة.

 

وتوجهت د.شتات بالشكر لجمعية غزة للتنمية المجتمعية التي كان لها دور بارز في دعم وإنشاء المكتبة المركزية بحلتها الجديدة، بالإضافة إلى دورها المعهود بدعم العملية التعليمية.

 

بدورها، ثمنت د. الشوا دور المدرسة  في بناء شخصية الفرد الفلسطيني، مشيرة إلى أن الإنسان الفلسطيني هو اللبنة الأساسية في بناء المجتمع لذا من المهم بناء المدارس ولكن الأهم هو بناء عقل الإنسان وذلك عبر القراءة والمعرفة وهذا ما يدفعنا نحو الاهتمام بتوفير المكتبات في المدارس حيث تعتبر المكتبة مورداً خصباً للباحثين يستقون منها ما يريدون ، مطالبة بضرورة التواصل بين البيت والمدرسة لتنمية أفكار أبنائنا.

 

أما د. شهاب فقد أكد على اهتمام الحكومة الفلسطينية في غزة بالتعليم مشيراً إلى ان الحكومة قد قررت أن يكون عام 2012 هو عام التعليم وذلك عبر تكثيف كل الجهود لدعم التعليم مشيراً إلى أن العمل جارٍ على قدم وساق من اجل انجاز اكبر عدد ممكن من بناء المدارس في الأعوام القادمة وذلك لحل مشكلة الكثافة الطلابية وحل إشكالية العمل بنظام الفترتين .

 

وحول دور المكتبة المدرسية قال شهاب إن المكتبة تعطي الفرصة للقراءة والتي توفر للقارئ معلومات متنوعة في فترة زمنية قصيرة، كذلك فإن الأمر الإلهي الأول الذي حملة جبريل علية السلام كان "اقرأ" وهذا ما يؤكد أهمية القراءة بالنسبة للمسلمين.

 

وقد تخلل الحفل العديد من الفقرات الفنية والترفيهية لطالبات المدرسة .

 

انشر عبر