شريط الأخبار

دراسة نرويجية: اضطرابات النوم تزيد خطر الإصابة بأزمة قلبية

07:30 - 14 حزيران / نوفمبر 2011

دراسة نرويجية: اضطرابات النوم تزيد خطر الإصابة بأزمة قلبية

 فلسطين اليوم-وكالات

وجدت دراسة نرويجية جديدة أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب في النوم قد يزيد لديهم خطر الإصابة بأزمات قلبية.

وذكر موقع “هلث داي نيوز” العلمي الأميركي أن الباحثين بالجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا، وجدوا أن الرابط بين الأرق وزيادة خطر الإصابة بأزمات القلب ليس واضحاً، لكن لهذه المشكلات المتعلقة بالنوم تأثير في ضغط الدم أو الإصابة بالتهابات من شأنها أن تشكل عوامل خطر للإصابة بالأزمات القلبية.

قال الباحث المسؤول عن الدراسة: “لارس اريك لوغساند”: إن “أعراض الأرق رائجة ويمكن معالجتها بسهولة، ومن المهم أن يكون الأشخاص على علم بهذا الرابط بين الأرق وأزمات القلب، وأن يتكلموا مع اطبائهم بحال مواجهة هذه المشكلات”.

وقال لوغساند إن مزيداً من الدراسة مطلوب للتأكد من النتائج وللكشف عن الآليات الممكنة التي تقف وراء الارتباط بين الأرق وأزمات القلب.

وجمع العلماء بيانات لأكثر من 53 الف رجل وامرأة، اشتركوا باستطلاع صحي وطني بين عامي 1995 و1997 وأجابوا عن أسئلة بشأن أنماط نومهم.

وحدد العلماء أكثر من 2400 شخص أصيبوا بأزمة قلبية على مدى 11 عاماً من المتابعة.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين عانوا من مشاكل في النوم يومياً تقريباً، زاد لديهم خطر الإصابة بأزمات القلب 45% مقارنة بمن لم يعانوا من هذه المشاكل.

أما الأشخاص الذين لا يشعرون بالانتعاش بعد النوم الليلي فكانوا أكثر عرضة بنسبة 27% لأزمات القلب.

ويؤكد الكثير من الدراسات أن الأشخاص الأصحاء نسبيا الذين يتعرضون لاضطرابات النوم أثناء الليل، أكثر عرضة لزيادة النشاط الخطر للعوامل المرتبطة بالإصابة بتجلط الدم.

وقال الدكتور جويل ديمسديل بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو الذي اشرف على دراسة مماثلة حول علاقة هذه الاضطرابات بأمراض القلب ان “هناك بحوثا واسعة توضح أن اضطراب النوم يرتبط بزيادة خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، لكن الآلية المحتملة لهذه الصلة ما زالت غير واضحة”.

وأضاف قائلاً: “في دراسات سابقة وجدنا أن اضطراب النوم يرتبط بالنشاط المساعد على حدوث تخثر لدى مرضى التوقف المؤقت في التنفس أثناء النوم وكذلك المرضى الذين يواجهون ضغوطاً كبيرة في الحياة.

أما هذه الدراسة فانها تشير إلى نتائج مماثلة حتى لدى أشخاص أصحاء نسبياً”.

وبحث ديمسديل وزملاؤه ما إذا كانت اضطرابات النوم التي يجري التحقق منها عبر اختبار قياس نمط التنفس ونشاط القلب أثناء النوم، مرتبطة بزيادة مستويات عوامل التخثر التي توضح مسبقا توقع مخاطر مرض الشريان التاجي. ونشرت النتائج في الدورية الطبية “الصدر”.

ويتضمن اختبار قياس نمط التنفس ونشاط القلب خلال النوم الذي أجري في مختبر للنوم شمل قياس موجات المخ إلى تسجيل دورات ومراحل النوم اضافة إلى ملاحظة النشاط العضلي وحركات العين ومعدل التنفس وضغط الدم ومستويات الاكسجين في الدم ومعدل ضربات القلب، كما جرى ملاحظة المريض بشكل مباشر أثناء النوم.

وأجري اختبار نمط التنفس ونشاط القلب اثناء النوم على 135 شخصا لم يتلقوا علاجا طبيا في هذا الصدد ويبلغ متوسط اعمارهم 37 عاماً وليس لهم سجل مرضي في اضطرابات النوم، كما سجل الباحثون مستويات العوامل المرتبطة بتخثر الدم ومستويات التشبع بالاكسجين. وفي تحليلهم اخذوا في الحسبان أثر العمر والنوع والعرق ومؤشر كتلة الجسم وضغط الدم وتاريخ التدخين.

وخلص الباحثون إلى القول: “نتائجنا تشير إلى ان اضطرابات النوم حتى لدى الاشخاص الاصحاء نسبيا مرتبطة بحالة التخثر التي ربما تسهم في حدوث أمراض الشريان التاجي”.

 

انشر عبر